الحوثيون يتهمون جريفيث بالانحياز للتحالف وإطالة أمد الحرب

2020-07-18 | منذ 5 شهر

اتهمت جماعة "الحوثي"، السبت 18-7-2020، المبعوث الأممي إلى اليمن "مارتن جريفيث"، بالمساهمة في إطالة أمد الحرب في اليمن، وأنه بات منخرطا مع التحالف العربي.

جاء ذلك في تغريدة للمتحدث باسم الجماعة ورئيس وفدها المفاوض "محمد عبدالسلام"، نشرها عبر حسابه على "تويتر".

وقال "عبدالسلام"، إن "من حديثه الأخير (لم يحدده) يتضح أن مبعوث الأمم المتحدة (إلى اليمن مارتن جريفيث) قد انفصل عن مهمته، وما تتطلب من حيادية وإنصاف".

واعتبر أن "جريفيث بات منخرطا مع قوى العدوان (التحالف العربي) على اليمن، متبنيا موقفهم بشكل كامل".

وقال إن "جريفيث يساهم بذلك في إطالة الحرب العدوانية العبثية، ويغطي على آثار الحصار الظالم".

وأردف "عبدالسلام"، أن "هذا التعاطي السلبي (من قبل غريفيث) يجعل من صاحبه جزءا من المشكلة"، دون التطرق لتفاصيل أخرى.
ولم يصدر على الفور تعليق من قبل المبعوث الأممي، الذي سبق وشدد على أنه ومكتبه يعملان بشكل دؤوب ومحايد من أجل التوصل إلى حل سياسي سلمي ينهي أزمة البلاد.

ومساء الأربعاء، قال "جريفيث"، إن جماعة الحوثي سحبت الأموال المخصصة لرواتب الموظفين التي تم تحصيلها من عائدات ميناء الحديدة (غربي البلاد).

ومنذ 2019، جرت ترتيبات برعاية أممية لتخصيص عائدات ميناء الحديدة المحصلة من عائدات الجمارك، والوقود وغيرها من السلع، عبر فتح حساب في البنك المركزي بـ "الحديدة"، لسداد رواتب موظفي الخدمة المدنية في المحافظة وباقي مناطق اليمن.

وتشهد العلاقة بين الحوثيين والمبعوث الأممي توترا، حيث رفضوا مقابلته في العاصمة العمانية مسقط، مطلع الشهر الجاري، بعد أن عقد سلسلة مباحثات في العاصمة السعودية الرياض شملت مسؤولين يمنيين وآخرين من المملكة.

وأفاد مصدر أممي في حينه، بأن وفد الحوثيين رفض للمرة الأولى مقابلة "جريڤيث"، احتجاجا على تصاعد الضربات الجوية السعودية ضد الجماعة في صنعاء، ومناطق متفرقة من اليمن.

ومنذ سنوات تبذل الأمم المتحدة جهودا دبلوماسية متكررة، بهدف التوصل إلى حل سياسي للأزمة، غير أنها لم تفلح حتى اليوم في تحقيق أي تقدم ملموس على الأرض.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي