"أمريكا محرّمة عليكم".. تفاصيل المقترح الذي قد يفرض حظر سفر على ربع سكان الصين

2020-07-16 | منذ 4 أسبوع

تطور خطير محتمل ينتظر العلاقات الأمريكية الصينية، إذ تدرس إدارة ترامب فرض حظر على سفر أعضاء الحزب الشيوعي الصيني وعائلاتهم إلى الولايات المتحدة، وفقاً لما نقلته صحيفة The New York Times أشخاص مطلعين على الاقتراح.

وحسب الصحيفة، فإن هذه الخطوة من شبه المؤكد أنها ستؤدي إلى الانتقام من الأمريكيين الذين يسعون إلى الدخول إلى الصين أو البقاء فيها وتفاقم التوترات بين البلدين.

فرض حظر على سفر أعضاء الحزب الشيوعي الصيني وعائلاتهم وحتى طرد الموجودين بأمريكا

يمكن للإعلان الرئاسي، الذي لا يزال في شكل مسودة، أن يسمح أيضاً لحكومة الولايات المتحدة بإلغاء تأشيرات أعضاء الحزب وأسرهم الموجودين بالفعل في البلاد، ما يؤدي إلى طردهم.

بعض الأفكار المقترحة في الإعلام تهدف أيضاً إلى تقييد السفر إلى الولايات المتحدة من قبل أعضاء في جيش التحرير الشعبي والمديرين التنفيذيين في الشركات المملوكة للدولة، على الرغم من أن العديد منهم من المحتمل أن يكونوا أصلاً أعضاء في الحزب.

لم يتم الانتهاء من تفاصيل الخطة، وقد يرفضها الرئيس ترامب في النهاية.

الحظر قد يطبق على 92 مليون شخص وقد يكون العدد أكبر من ذلك بكثير

وقالت صحيفة نيويورك تايمز نقلاً عن أربعة أشخاص مطلعين على حظر السفر الأمريكي المقترح الذي يمكن أن ينطبق على ما يصل إلى 92 مليون عضو بالحزب، وقد يتضاعف العدد عدة مرات إذا شمل الحظر عائلات أعضاء الحزب.

ووفقاً للصحيفة، فإن الحظر سيكون مشابهاً لحظر السفر لعام 2017 على الدول ذات الأغلبية المسلمة في منح الرئيس القدرة على منع الرعايا الأجانب الذين يعتبرون "ضاراً لمصالح" الولايات المتحدة من دخول البلاد.

وتصاعدت التوترات بين الدولتين المتنافستين بشكل متزايد في الأسابيع الأخيرة حول هونغ كونغ، حيث فرضت بكين قوانين أمن قومي شاملة ومثيرة للجدل بالإضافة إلى عملاق الاتصالات الصيني هواوي الذي تعتبره الولايات المتحدة تهديداً أمنياً.

انخرط البلدان في نزاع متبادل بشأن معاملة وسائل الإعلام المعنية، والتعريفات الجمركية على السلع، والعقوبات المتعلقة بشينجيانغ، وهونغ كونغ، وتايوان، وكذلك المطالبات بشأن بحر الصين الجنوبي المتنازع عليها. يوم الثلاثاء، أعلن بومبيو أن مثل هذه الادعاءات "غير قانونية"، انحياز إلى جانب دول جنوب شرق آسيا ضد بكين.

ترامب كان حازماً في التجارة ليناً بشأن الإيغور

بعد أن فرضت الولايات المتحدة عقوبات على المسؤولين الصينيين المتورطين في انتهاكات مزعومة لحقوق الإنسان في شينجيانغ، أعلنت بكين مجموعة العقوبات الخاصة بها على المشرعين والمسؤولين الأمريكيين. وقالت الصين أيضاً إنها ستعاقب شركة الأسلحة الأمريكية لوكهيد مارتن على دورها في أحدث بيع للصواريخ إلى تايوان.

يوم الأربعاء، قال ترامب إنه لم يستبعد فرض عقوبات إضافية على المسؤولين الصينيين، بعد توقيعه على قانون هونغ كونغ للحكم الذاتي، وهو تشريع يهدف إلى معاقبة بكين على قانون الأمن القومي.

وقال وزير الخارجية مايك بومبيو يوم الأربعاء إن الولايات المتحدة ستضع قيوداً على التأشيرة على "بعض الموظفين" في شركات التكنولوجيا الصينية بما في ذلك هواوي.

في حين كان الرئيس الأمريكي وكبار الاستراتيجيين في حملته عازمين على تصويره على أنه صارم على الصين لأغراض إعادة الانتخاب، فقد تردد السيد ترامب بشدة في لغته وأفعاله مع الحكومة الصينية منذ توليه منصبه في عام 2017.

وقد انتقد الصين في بعض القضايا، خاصة التجارة. لكنه أشاد أيضاً بالرئيس الصيني شي جين بينغ، وبقي صامتاً لفترة فيما يتعلق بالقمع في هونغ كونغ وشينجيانغ (الإيغور).

لكن هناك مشكلة أمام تطبيق القرار

ويضم الحزب الشيوعي الصيني 92 مليون عضو، بينما زار ما يقرب من ثلاثة ملايين مواطن صيني الولايات المتحدة في عام 2018، على الرغم من أن الأرقام تراجعت بسبب جائحة كورونا والحظر الحالي على معظم المسافرين من الصين.

ويبدو أن المشكلة في تطبيق القرار أن الحكومة الأمريكية لا تعرف علاقة أغلب المسافرين الصينيين بالحزب الشيوعي، لذا سيكون من الصعب محاولة التعرف على أعضاء الحزب على الفور لمنع دخولهم أو طرد أولئك الموجودين بالفعل في الولايات المتحدة.

يماثل الأمر الرئاسي قانون الهجرة والجنسية المستخدم في حظر السفر لعام 2017 على عدد من الدول ذات الأغلبية المسلمة التي تمنح الرئيس سلطة منع السفر إلى الولايات المتحدة مؤقتاً من قبل الرعايا الأجانب الذين يعتبرون "ضارين بمصالح للولايات المتحدة". خاض حظر عام 2017 في المحاكم وتم توسيعه هذا العام.

مثل هذا الحظر الواسع سيكون أكثر الإجراءات استفزازاً ضد الصين من قبل الولايات المتحدة منذ بدء الحرب التجارية بين البلدين في 2018.

وسيزيد من تسميم العلاقات الأمريكية الصينية، بعد عدة سنوات من الاشتباكات المفتوحة حول الاقتصاد والتكنولوجيا، وقد دفع هذا الوضع بعض الدبلوماسيين والمحللين إلى إجراء بوصف ما يحدث بالحرب الباردة الجديدة في مقارنة مع الاتحاد السوفييتي.

وشارك مسؤولون في البيت الأبيض ووزارة الخارجية ووزارة الأمن الداخلي الأمريكية في مناقشة الحظر.

ورفض المتحدثون باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض ووزارة الخارجية التعليق يوم الأربعاء، ولم يرد أحد من وزارة الأمن الداخلي على طلب للتعليق.

كما يواصل المسؤولون في تلك الوكالات مناقشة مجموعة متنوعة من الصيغ لحظر السفر الصيني إلى الولايات المتحدة دون حظر جميع أعضاء الحزب، مثل استهداف 25 عضواً فقط من المكتب السياسي الحاكم وأسرهم.

في الأشهر الأخيرة، حاول كبار المسؤولين في الإدارة الأمريكية التمييز بين أعضاء الحزب وغيرهم من الصينيين، قائلين إنه يجب معاقبة الحزب على أفعاله، ويجب إحباط طموحاته العالمية.

وقد استنكروا هؤلاء المسؤولون بصوت عالٍ ما يسمونه شرور الحزب الشيوعي الصيني، مشيرين إلى دور مسؤوليه في التستر على تفشي فيروس كورونا في البداية، واعتقال مليون مسلم أو أكثر في معسكرات الاعتقال وتفكيك الحريات المدنية في هونغ كونغ.

الحزب الشيوعي هو الصين، وأعضاؤه لا يتوافقون أحياناً مع الأيديولوجيا الرسمية

الحزب الشيوعي هو جزء قوي ومتغلغل في الحياة بالصين. في حين أن قادته يسيطرون على السياسة الداخلية والخارجية، فإن أولئك الموجودين على درجات أقل يفعلون كل شيء من الإشراف على المدارس إلى إدارة الحكم على مستوى الأحياء.

في العقود الأخيرة، انضم العديد من المواطنين الصينيين للحزب للحصول على نصيب في مجموعة واسعة من القطاعات: بداية من الأعمال التجارية والأوساط الأكاديمية وحتى الفنون.

ويعتقد أن العديد من أعضاء الحزب لا يتوافقون مع الأيديولوجية الرسمية؛ بعضهم مسيحيون يحضرون كنائس تحت الأرض على سبيل المثال، حسبما ورد في تقرير الصحيفة الأمريكية.

يشيد العديد من الصينيين خارج الحزب بالقيادة العليا للحزب لكنهم يشكون من الفساد بين المسؤولين المحليين.

عدد الممنوعين من السفر قد يصل إلى 270 مليوناً

يمكن للحظر من الناحية الفنية في حال شمل أعضاء الحزب وعائلاتهم، أن يمنع السفر إلى الولايات المتحدة لما يصل إلى 270 مليون شخص، وفقاً نقلته الصحيفة الأمريكية عن تقدير إداري داخلي للحزب.

وهو ما قد يكون أكبر حظر سفر في التاريخ، إذ يستهدف نحو خمس سكان الصين البالغ عددهم نحو 1.4 مليار نسمة، وقد يصل الأمر إلى ربع سكان الصين أو أكثر إذا تم توسيع معايير الحظر.

قال جود بلانشيت، باحث صيني في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن، إن أعضاء الحزب ليس لديهم أي مشاركة أو مساهمة في عملية صنع السياسات في بكين، لذا فإن معاقبة أعضاء الحزب الشيوعي الصيني بالكامل تماثل أن تفرض عقوبات على جميع الجمهوريين في الولايات المتحدة بسبب ترامب، بينما أغلبهم محبط منه.

وأضاف: "إن مثل هذه الخطوة ستشعل الرأي العام في الصين، حيث إنها تستهدف ما يقرب من 10% من مجموع السكان الصينيين.

وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية مؤخراً قيود على منح تأشيرات الدخول لفئات مختلفة من المواطنين الصينيين. يشمل هؤلاء المسؤولين المسؤولين عن الاعتقال والمراقبة الجماعية للأقليات العرقية المسلمة في منطقة شينجيانغ والصحفيين العاملين في الولايات المتحدة.

في مايو/أيار 2020، قال مسؤولون أمريكيون إن الحكومة ألغت تأشيرات الدخول لطلاب الدراسات العليا في الولايات المتحدة الذين تربطهم علاقات ببعض المؤسسات العسكرية الصينية، وهو أول حظر على فئة من الطلاب الصينيين، الذين يشكلون أكبر مجموعة من الطلاب الدوليين.

وبعد أن وقع ترامب على قانون الحكم الذاتي في هونغ كونغ يوم الثلاثاء، كان من المتوقع أن تقترح وزارة الخارجية أسماء المسؤولين الصينيين الذين يشرفون على القمع في هونغ كونغ لفرض قيود على حصولهم على تأشيرات والعقوبات الاقتصادية.

ويوم الأربعاء، أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو عن حظر على بعض موظفي شركات التكنولوجيا الصينية، بما في ذلك هواوي، "التي يقول إنها تقدم الدعم المادي للأنظمة الضالعة في انتهاكات حقوق الإنسان على مستوى العالم".

وأضاف: "ينبغي على شركات الاتصالات حول العالم أن تضع في الاعتبار عند ملاحظة ما إذا كانت تتعامل مع هواوي، إنها تتعامل مع منتهكي حقوق الإنسان."

قياديون في الإدارة يخشون من تضرر الاقتصاد العالمي من الحرب الباردة الجديدة

وفي الوقت نفسه، روج بعض كبار المستشارين الاقتصاديين للسيد ترامب لنهج أكثر ليونة تجاه الصين، وحذروا من المزيد من الضرر للاقتصاد العالمي وهبوط أسواق الأسهم.

من المحتمل أن يعارض هؤلاء المستشارون والحلفاء بين المديرين التنفيذيين الأمريكيين حظراً واسعاً للتأشيرة على أعضاء الحزب الشيوعي، الذين يتعامل بعضهم مع الشركات الأمريكية.

وسيمنح الحظر الواسع وزارة الخارجية الأمريكية سلطات جديدة لمنع كبار القادة السياسيين ورجال الأعمال الصينيين وعائلاتهم من دخول الولايات المتحدة. (حضرت ابنة الرئيس الصيني Xi، Xi Mingze، في جامعة هارفارد الأمريكية تحت اسم مستعار قبل عدة سنوات).

كما سيسمح الحظر للخارجية الأمريكية بإضفاء الطابع الرسمي على عملية يمكن من خلالها للمسؤولين الأمريكيين الاستفسار عن العلاقة مع الحزب الشيوعي أثناء مقابلات طلب التأشيرة.

وقال العديد من المواطنين الصينيين الذين سافروا إلى الولايات المتحدة في السنوات الأخيرة أنهم لم يتذكروا أي أسئلة حول طلبات الحصول على التأشيرة يسألون ما إذا كانوا أعضاء في الحزب.

وبموجب مسوّدة الإعلان الرئاسي، ستتقاسم وزارة الأمن الداخلي المسؤولية عن تنفيذ الحظر.

وتشدد اللغة في مسودة الإعلان على السلوك الفاضح الأخير من جانب الصين، لا سيما سرقة الملكية الفكرية من قبل الجهات الحكومية الصينية وما يسمى بحظر الخروج الذي يستخدمه مسؤولو الأمن لمنع بعض المواطنين الأمريكيين من مغادرة الصين.

واصلت الحكومة الصينية إجراءات تأشيراتها القاسية، بل وسعتها إلى عدم تجديد تصاريح العمل للصحفيين الغربيين في هونغ كونغ.

وقال وزير الخارجية الصيني وانغ يي في خطاب ألقاه في بكين هذا الشهر إن العلاقة بين الصين والولايات المتحدة. تواجه "أكبر تحد لها" منذ تطبيع العلاقات الدبلوماسية  بين البلدين عام 1979.

وأضاف: "يقول البعض إن الصين والولايات المتحدة. لن تتمكن العلاقات من العودة إلى ماضيها. لكن هذا لا يعني تجاهل التاريخ كلياً والبدء من جديد، ناهيك عن عملية الفصل غير العملي الجارية الآن. يجب أن يعني البناء على الإنجازات السابقة ومواكبة العصر".



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي