الإمارات: دعم لبنان لن يجري دون تنسيق دولي

2020-06-27 | منذ 1 سنة

أنور قرقاش: ما يشهده لبنان مقلق للغايةبيروت - ربطت الإمارات مساعدة لبنان في تجاوز الأزمة التي يتخبط فيها بضرورة التنسيق مع باقي القوى الحليفة والصديقة، معتبرة أن لبنان يدفع اليوم ثمن تدهور علاقته بمحيطه العربي.

ويواجه لبنان أسوأ أزمة مالية منذ العام 1914، في ظل عزوف المجتمع الدولي عن المساعدة على ضوء عدم التزام هذا البلد بإصلاح منظومته الاقتصادية، فضلا عن ارتهان قراره السياسي بيد حزب الله الذراع الخارجية الأبرز لإيران في المنطقة.

وقال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش لتلفزيون “سي.إن.بي.سي” إن ما يشهده لبنان من “انهيار اقتصادي مقلق للغاية”، لكن بلاده لا تفكر في تقديم الدعم إلا بالتنسيق مع الدول الأخرى.

وأضاف “إذا شهدنا بعض أصدقائنا والقوى الكبرى المهتمة بلبنان يعملون على خطة فسنفكر في الأمر، لكن حتى الآن ما نراه هنا حقا تدهور لعلاقات لبنان العربية وعلاقاته الخليجية على مدار السنوات العشر الماضية. ولبنان يدفع جزئيا ثمن ذلك الآن”.

وكانت دول الخليج سباقة في مد يد العون إلى لبنان، بيد أن العلاقة بين الطرفين شهدت في السنوات الأخيرة تدهورا جراء سيطرة حزب الله على مفاصل القرار اللبناني وسعيه الدؤوب لجر لبنان إلى التخندق ضمن محور إيران.

وترجع أسباب الأزمة المالية في لبنان إلى فساد وهدر في البلاد منذ عشرات السنين، وتفاقمت الأزمة منذ العام 2011 جراء الصراع السوري. وقال قرقاش “شهدنا تراكم المشاكل في لبنان وشهدنا أيضا إملاء للخطاب السياسي من جانب حزب الله الذي يملك فعليا جيشا داخل الدولة”.

وأضاف أن الإمارات حذرت بيروت مرارا من تدهور العلاقات مع الخليج وأنه “إذا أحرقت جسورك فسيكون من الصعب عليك جدا استخدام الرصيد الهائل من حسن النية والرصيد الهائل من الدعم المالي الذي يحتاج إليه لبنان”.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي