الشرطة مشغولة.. تبحث عن أميركية سعلت بوجه رضيع في متجر

2020-06-25 | منذ 5 شهر

الشرطة الأميركية منشغلة هذه الأيام بالبحث عن مواطنة ستينية، متهمة بأنها سعلت عمداً في وجه طفل والدته من أصول أميركية لاتينية، داخل أحد المتاجر في مدينة سان خوسيه بولاية كاليفورنيا.

في التفاصيل، أفادت ميريا مورا، والدة الرضيع، للشرطة بأن الحادث وقع يوم الجمعة الماضي حينما اصطحبت طفلها البالغ سنة واحدة من العمر بعربته رفقة جدته إلى متجر لبيع المثلجات في مدينة سان خوسيه، حيث قامت امرأة البيضاء بفعلتها متهمة إياها بأنها لم تلتزم بالتباعد الاجتماعي.

وأضافت مورا لوسائل إعلام أميركية، أن هذه السيدة أبدت غضبها خلال وقوفها في طابور الدفع، قائلة إنها كانت قريبة جدا منها، وخلعت كمامتها وسعلت أكثر من مرة وبشدة مباشرة بوجه طفلها.

كما قالت الأم: "فعلت ذلك عمدا. لم تسعل عن طريق الصدفة. لا، لقد تعمدت السعال بوجه ابني"، مؤكدة أن طفلها "صدم" بالحادث وأصيب بحمى طفيفة عقبه لكن حالته تحسنت لاحقا.

دوافع عنصرية!

ورجحت الأم أن الحادثة تمت بدوافع عنصرية، كونها تنتمي لأصول لاتينية، وقالت: "أعتقد أن هذه المرأة قد تكون عنصرية، لأنها بدأت بمضايقتي أنا وعائلتي بعد أن سمعت أنني أتحدث الإسبانية إلى جدتي، لقد كانت قريبة جدا من الناس الذين أمامها، وكانوا أيضا من البيض ولم تقل لهم أي شيء، لم تكن لديها مشكلة مع ذلك".

بدورها، نشرت شرطة المدينة مقطع فيديو سجلته كاميرات المراقبة يوثق الحادثة، وطلبت مساعدة العامة بالتعرف على هوية السيدة المشتبه بقيامها بما وصفته بأنه "قضية اعتداء".

 

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي