فنزويلا تحتفل بتطويب "طبيب الفقراء" وصاحب المعجزات إبان الإنفلونزا الإسبانية

المصدر: رويترز
2020-06-20

أعلن الكاردينال الفنزويلي بالتازار بوراس الجمعة 19 يونيو 2020، أن الطبيب الفنزويلي المعروف بعلاجه للفقراء خلال جائحة الإنفلونزا الإسبانية قبل 100 عام، تم تطويبه بخطوة تقرّبه من القداسة.

وعقب هذا الإعلان جرت احتفالات خارج كنيسة لا كانديلاريا وسط العاصمة كاراكاس في الكنيسة التي تضم رفات خوسيه غريغوريو هيرنانديز، على الرغم من دعوة بوراس للمؤمنين للاحتفال في منازلهم تفاديا لعدوى فيروس كورونا المستجد.

وعرف هيرنانديز المولود في ولاية تروجيلو الأنديزية عام 1864، بأنه "طبيب الفقراء" لرعايته للمحتاجين في كاراكاس خلال جائحة الإنفلونزا الإسبانية قبل أكثر من قرن وتوفي عام 1919 دهسا بسيارة.

وفي عام 2017، نسبت الكنيسة الكاثوليكية معجزة إلى هيرنانديز لإنقاذ حياة فتاة صغيرة تدعى ياغورو سولورزانو التي أصيبت برصاصة في رأسها أثناء محاولة سرقة.

وقال الأطباء إن سولورزانو ستصاب بالشلل إذا تمكنوا من إنقاذ حياتها لكنها تعافت واستطاعت المشي بعد أسابيع فقط من مغادرتها المستشفى، وفقا لسجلات الكنيسة ويذكرون أن والدة سولورزانو كانت تصلي لهيرنانديز لخلاصها.

وتزين جداريات الطبيب ذي الشارب الريض جدران حي لا باستورا الذي تقطنه الطبقة العاملة في كاراكاس حيث مات.

وتعاني فنزويلا من انهيار اقتصادي منذ ست سنوات تميز بالتضخم المفرط ونقص مزمن في السلع الأساسية، وهي من بين أكثر الدول المنكوبة بالجرائم في العالم.

يذكر أن التطويب في الكنيسة الكاثوليكية هو خطوة نحو القداسة.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي