دراسة: تجاهل الشخص لإرشادات كورونا الصحية قد يدل على «اعتلاله نفسياً»

2020-06-09 | منذ 4 أسبوع

السيكوباتيون يساهمون بشكل كبير في نشر الوباء (أ.ف.ب)نيويورك - أكدت دراسة حديثة أن شخصية الفرد تلعب دوراً كبيراً في رغبته وقدرته على الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي وغيرها من الإرشادات الصحية المتعلقة بفيروس كورونا المستجد.

ووفقا لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد وجد الباحثون أن الأشخاص أصحاب الشخصية السيكوباتية (المعتلون نفسيا المعروفون بلا مبالاتهم وتثبيطهم لجهود وسلوك الآخرين) هم أكثر عرضة لتجاهل النصائح والإرشادات الصحية اللازمة لمنع تفشي الفيروس وبالتالي فهم يساهمون بشكل كبير في نشر الوباء.

وقيّم الباحثون أداء أكثر من 500 أميركي فيما يخص الالتزام بإرشادات الصحة العامة كما أجروا مراجعة شاملة لشخصياتهم.

ووجد الباحثون أن تجاهل قواعد وإرشادات الصحة العامة مرتبط بشكل كبير بالشخصية السيكوباتية، وأن قيام الشخص بعدم احترام هذه القواعد قد يدل على أنه «معتل نفسيا».

وقال الدكتور بافل بلاغوف من كلية ويتمان الأميركية: «هؤلاء الأشخاص يساهمون في نشر الوباء حيث إنهم يفشلون في حماية أنفسهم وحماية الآخرين».

وأشار بافل إلى أن تصرفات هؤلاء الأشخاص تتعارض مع تصرفات الأشخاص العاديين، الذين لا يعانون من أي اعتلال نفسي، حيث إنهم يلتزمون بقواعد التباعد الاجتماعي والإرشادات الصحية اللازمة ويحرصون على سلامة الأصدقاء والعائلة والغرباء.

وأشارت الدراسة إلى أن أصحاب الشخصية السيكوباتية هم أكثر عرضة للمس الأسطح المستخدمة بانتظام في الأماكن العامة أو العطس عليها، بغرض نقل العدوى لغيرهم عمدا.

وأصاب فيروس كورونا 7 ملايين و66 ألفا و854 شخصا حول العالم

وتسبب في وفاة 404072 آخرين.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي