لحماية سد النهضة.. صحيفة سودانية تكشف نشر إثيوبيا منظومة دفاع روسية

2020-06-09 | منذ 2 شهر

نسبت صحيفة "السوداني" لمصادر بحثية مطلعة على شؤون الدفاع والأمن أن الجيش الإثيوبي نشر مؤخرا منظومة دفاع جوي جديدة روسية الصنع بالقرب من موقع سد النهضة، وسط إصرار إثيوبي على تعبئة السد.

وقالت المصادر للصحيفة الصادرة اليوم الثلاثاء إن إثيوبيا بحثت مع الجانب الروسي منذ وقت مبكر الحصول على منظومة دفاع جوي مناسبة قادرة على حماية مشروع سد النهضة من أي تهديدات، وتعمل كرادع استباقي تجاه أي مخططات تستهدف المساس بجسم السد.

وتوقع المصدر ان تكون إثيوبيا قد أكملت نشر منظومة من طراز "بانتسير إس-1" ( Pantsir-S1) قبل حوالي الشهر من الآن.

يذكر أن نظام "بانتسير إس-1" الروسي يعتبر من أحدث المنظومات الروسية التي تم تطويرها خلال السنوات الماضية، ويقوم النظام بمهام الدفاع الجوي بفعالية كبيرة، فهو قادر على السيطرة القتالية المرنة، كما يقدم حماية لمراكز الجيش الحيوية الصغيرة ومرافقة الأصول والوحدات العسكرية.

ويعد هذا النظام قادرا على الاشتباك مع أي نوع من التهديدات الجوية (صواريخ كروز والطائرات والقنابل الموجهة والصواريخ المضادة للرادار والاستطلاع والطائرات المسيرة)، وكذلك مع الأهداف الأرضية.

بدوره، أكد رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد أمس الاثنين أن قرار تعبئة سد النهضة لا رجعة فيه، وأن أديس أبابا لا تسعى لإلحاق الأذى بالآخرين، مشيرا إلى أن بلاده تقيم السد من أجل نمو إثيوبيا.

وخلال الجلسة الافتتاحية للدورة البرلمانية لمجلس النواب الإثيوبي، أوضح أحمد أن مشروع سد النهضة يتقدم وفق الجدول المحدد له، حسب ما نقلته صحف مصرية.

وشهدت العلاقات بين السودان وإثيوبيا في الآونة الأخيرة توترا حدوديا بين البلدين، لكن الجانبين أبديا رفضهما التصعيد.

فبينما دعت إثيوبيا السودان إلى إجراء تحقيق مشترك لاحتواء التوتر الحدودي بين البلدين -وذلك غداة استدعاء الخرطوم القائم بأعمال سفارة أديس أبابا ميوكنن قوساي احتجاجا على اعتداء مليشيا إثيوبية مؤخرا على أراض حدودية سودانية- تعهد الجيش السوداني بحسم الانفلات الأمني على الحدود مع إثيوبيا.

وأمس الاثنين، أعلن السودان -في بيان لوزارة الري- توجيه دعوة إلى وزيري الري والموارد المائية المصري والإثيوبي لاجتماع افتراضي اليوم الثلاثاء.

وأضاف البيان أن هذا الاجتماع يأتي استكمالا لجولات التفاوض السابقة بشأن سد النهضة، وتتويجا للجهود التي بذلها رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، وأفضت لموافقة مصر وإثيوبيا على استئناف المفاوضات الثلاثية وصولا إلى اتفاق شامل ومرضٍ يستجيب لمصالح الدول الثلاث ويحقق تطلعات شعوبها.

وفي 6 مايو/أيار الماضي تقدمت مصر رسميا بخطاب إلى مجلس الأمن، لبحث تطورات سد النهضة الإثيوبي المتوقفة المفاوضات بشأنه منذ أشهر، وفي نهاية فبراير/شباط الماضي وقعت مصر بالأحرف الأولى على اتفاق ملء وتشغيل سد النهضة الذي رعته واشنطن بمشاركة البنك الدولي.

واعتبرت القاهرة هذا الاتفاق عادلا، وسط رفض إثيوبي وتحفظ سوداني، وإعلان مصري في منتصف مارس/آذار الماضي عن توقف المباحثات مع إثيوبيا.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي