جورج وياه يغني: فلنتحد سويا لمواجهة كورونا

2020-06-01 | منذ 2 شهر

مونروفيا- أعلن مكتب الرئيس الليبيري جورج وياه، اللاعب الأفريقي الوحيد المتوج بجائزة الكرة الذهبية عام 1995، أن منظمة الأمم المتحدة للثقافة والتربية والعلوم (يونسكو)، ستستخدم أغنية أصدرها لنشر التوعية حول فايروس كورونا المستجد.

ويأمل الرئيس الأفريقي متعدد المواهب، أن تجد أغنيته أصداء في بلاده الواقعة غرب القارة الأفريقية والتي تضم 4.5 مليون نسمة، للحد من تفشي فايروس كورونا.

وليست هذه المرة الأولى التي يستغل فيها وياه مهاراته الغنائية من أجل نشر التوعية، ففي عام 2014 أصدر أيضا أغنية توعوية حين كان لا يزال في منصب سناتور.

وقال وياه خلال إحدى الحفلات الموسيقية التي قدمها آنذاك “أنا على يقين بأنه إذا لم نتعامل مع هذا الأمر بكل جدية فإن العواقب ستكون وخيمة بالنسبة للقارة الأفريقية”. وعادت إيرادات الحفلات إلى وزارة الصحة في بلاده.

وجاء في بيان صادر عن مكتب وياه “أغنية ‘لتس ستاند توغاثر تو فايت كورونا’ (فلنتحد سويا لمواجهة كورونا)، ستكون جزءا من المرحلة الثانية لحملة ‘دونت غو فايرال’ (لا تنتشر) التي أطلقتها منظمة يونسكو، والتي تهدف إلى تثقيف وتوعية المجتمعات في جميع أنحاء أفريقيا حول مخاطر الوباء”.

الأغنية ستكون جزءا من مرحلة ثانية أطلقتها منظمة يونسكو تهدف إلى تثقيف وتوعية المجتمعات

وتابع البيان “يقول المنظمون إن الأغنية ستترجم إلى اللغتين الفرنسية والعربية، ومن المتوقع أن يتم عرضها على منصات عدة خلال الحملة، بما فيها بي.بي.سي وفرانس 24. كما طُلب من القائد الليبيري أن يكون السفير العام للحملة من أجل حث المبتكرين والفنانين في جميع أنحاء أفريقيا”.

وأشار مكتب الرئيس إلى أن وياه كتب الأغنية بنفسه، وتتضمن كلماتها نصائح بالأمور التي يجب فعلها كغسل اليدين بانتظام وتلك الممنوعة.

وقال الرئيس الليبيري في أغنيته “من أوروبا إلى أميركا، من أميركا إلى أفريقيا، اتخذ الاحتياطات، وكن آمنا”، وبدوره، قال سولو كيلجبة المتحدث باسم جورج وياه، إن الرئيس بدأ العمل على الأغنية الجديدة قبل أن تصل الفايروسات التاجية إلى ليبيريا، وذلك وفقا لما نقلته صحيفة “الغارديان” البريطانية.

وأصبح وياه عام 1995 أول لاعب من خارج أوروبا يتوج بجائزة الكرة الذهبية “بالون دور” بعد الأداء الاستثنائي الذي قدمه مع كل من باريس سان جرمان الفرنسي وميلان الإيطالي.

كما توج بجائزة أفضل لاعب في أفريقيا في ثلاث مناسبات (1989، 1994 و1995) ولعب في مسيرته أيضا مع كل من موناكو ومرسيليا الفرنسيين وتشلسي ومانشستر سيتي الإنجليزيين. وأسفر وباء كورونا حتى الآن في ليبيريا عن 27 وفاة من أصل 280 إصابة معلنة.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي