جريفيث: المفاوضات مستمرة لوقف إطلاق النار في اليمن

2020-06-01 | منذ 4 شهر

قال مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن جريفيث، الاثنين 1يونيو2020، إن المفاوضات مستمرة مع أطراف الصراع للاتفاق حول وقف إطلاق النار في البلاد.

بينما تستمر المفاوضات للاتفاق حول وقف إطلاق النار، وعدة إجراءات إنسانية واقتصادية لدعم قدرة #اليمن على مكافحة انتشار #كوفيد_19، والاستئناف العاجل للعملية السياسية، تستمر جهود اليمنيين والمجتمع المدني، وبالأخص المجموعات النسوية، في مناصرة السلام مما يمنحنا الإلهام والتشجيع.

وكتب في تغريدة عبر حسابه بموقع "تويتر": "بينما تستمر المفاوضات للاتفاق حول وقف إطلاق النار، وعدة إجراءات إنسانية واقتصادية لدعم قدرة اليمن على مكافحة انتشار وباء كورونا المستجد والاستئناف العاجل للعملية السياسية، تستمر جهود اليمنيين والمجتمع المدني، وبالأخص المجموعات النسوية، في مناصرة السلام مما يمنحنا الإلهام والتشجيع".

ويأتي هذا التصريح وسط دعوات دولية متكررة لوقف إطلاق النار في اليمن، لتوحيد الجهود في مكافحة وباء كورونا الذي أدى إلى وفاة أكثر من 80 شخصاً وإصابة المئات في اليمن، وفق تقارير رسمية.

وفي هذا السياق، قال وزير الصحة اليمني ناصر باعوم، اليوم، إن الانقلاب الحوثي على مؤسسات الدولة أدى إلى تدمير وإلحاق الضرر بنحو 60% من المنشآت الصحية في البلاد، ما أفقدها القدرة على مواجهة انتشار العديد من الأوبئة الفتاكة وعلى رأسها فيروس كورونا.

ودعا باعوم، في بيان صحافي، المنظمات والدول المانحة كافة لدعم اليمن، والبدء بدعم القطاع الصحي، ضمن خطة الاستجابة الإنسانية العاجلة، لرفع قدرة القطاع وتمكينه من مواجهة التحديات القائمة، منوهاً برعاية المملكة العربية السعودية لـ"مؤتمر المانحين لليمن 2020" بالشراكة مع الأمم المتحدة.

وأكد أهمية هذا المؤتمر في حشد التمويل للمشاريع والبرامج الإنسانية في اليمن، داعياً لتوفير مستشفيات ميدانية وتدريب الكوادر الطبية في مواجهة الأوبئة والحميات، وتقديم أجهزة فحص PCR ومحاليلها وأجهزة التنفس الصناعي وألبسة الحماية والوقاية بكميات كافية تتناسب مع حجم التحديات، ضمن خطة الاستجابة الطارئة.

ذكر أن السعودية ستنظم غداً الثلاثاء مؤتمراً افتراضياً للمانحين لليمن، بالتعاون مع الأمم المتحدة. وسيركز المؤتمر على دعم وتنسيق الجهود الأممية والدولية لتحسين الوضع الإنساني في البلاد، التي تواجه أسوأ أزمة إنسانية في العالم، مع انتشار فيروس كورونا مؤخراً وأمراض أخرى.

ويسعى المؤتمر لجمع نحو 2.4 مليار دولار لتوفير نفقات أكبر عملية إغاثة في العالم.

وقالت ليز غراندي، منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، في بيان: "إذا لم نحصل على التمويل الذي نحتاجه وإذا لم تُبذل المزيد من الجهود لكبح جماح الفيروس، فإن وباء كوفيد-19 قد يجتاح اليمن بأكمله".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي