الولايات المتحدة تقود الجهود الدولية لمواجهة كورونا بـ6.5 مليار دولار

2020-05-04 | منذ 5 شهر

واشنطن - ميشال غندور

أكد مدير موارد المساعدات الخارجية في وزارة الخارجية الأميركية، جيمس ريتشاردسون، أن الولايات المتحدة، وفي إطار مواجهة وباء كورونا، ساهمت، عبر الإدارة الأميركية والشركات الخاصة والمنظمات غير الحكومية، بـ6.5 مليار دولار.

وقال ريتشاردسون إن هذه الجهود تمثلت بمساعدات إنسانية وصحية واقتصادية وتنموية طارئة للحكومات حول العالم، والمنظمات الدولية ومنظمات غير حكومية.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة هي المانح الوحيد والأكثر سخاء في الرد العالمي على "كوفيد-19" بما يشكل 39 في المئة من مجمل المساعدات التي تقدمها الجهات الحكومية والدولية المتعددة الأطراف.

وكشف أن الشركات الأميركية والمنظمات التي لا تبغي الربح والجمعيات الخيرية والأفراد الأميركيين قدموا حتى الآن أكثر من 4 مليارات دولار كتبرعات ومساعدات للخارج.

وأشار ريتشاردسون إلى أن المبلغ الإجمالي للمساعدات الأميركية التي قدمتها الحكومة والقطاع الخاص للعالم، وصل إلى 6.5 مليار دولار.

وأوضح ريتشاردسون أنه إضافة إلى المساعدات الصحية والإنسانية والاقتصادية الخارجية، فإن الولايات المتحدة تقود الجهود لاكتشاف لقاحات وأدوية للمساعدة في القضاء على الوباء.

وأشار إلى أن الحكومة الأميركية خصصت حتى الآن 2.6 مليار دولار للسلطات الأميركية المعنية بالأبحاث العلمية للبحث عن لقاح وتطويره، إضافة إلى سبعة مليارات دولار خصصها القطاع الأميركي الخاص للبحث عن أدوية ولقاحات لمحاربة كوفيد 19.

 من جهته، أكد مسؤول كبير في الإدارة الأميركية أن الولايات المتحدة تقود الجهود الدولية في مواجهة "كوفيد-19" من خلال ترؤسها مجموعة الدول السبع عبر تحريك أكبر عملية تنسيق للجهود في المجالات الصحية والمالية والمساعدات الإنسانية وقطاعات العلوم والتكنولوجيا، لإنقاذ أرواح وإعادة النمو الاقتصادي وحماية الوظائف وتحفيز الاستثمارات في العالم.

وأوضح المسؤول أن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بادر إلى عقد اجتماع لقادة الدول السبع في بداية أزمة كورونا عبر دائرة الفيديو للدفع قدماً بالرد الجماعي، بما في ذلك عقد اجتماعات أسبوعية لوزراء الصحة في الدول السبع.

وقال إن "الولايات المتحدة تقود أيضاً جهود الدول السبع التنسيقية في مسارات أخرى بينها وزراء خارجية الدول السبع ووزراء المالية وحكام المصارف ومسؤولين في مجال العلوم والتكنولوجيا لضمان أن كل الدول السبع تستخدم الأدوات المتوفرة للرد على الوباء".  

وحول نقص المساعدات التي تقدمها منظمة الصحة العالمية لليمن بسبب تعليق التمويل الأميركي للمنظمة، قال مسؤول كبير آخر في الإدارة الأميركية إن "التزامنا باليمن قوي جداً حيث أنه يتلقى مساعدات كبيرة من الولايات المتحدة".

ومنح الشعب الأميركي "على مدى السنوات العشرين الماضية أكثر من أربعة مليارات دولار لهذا البلد"، وفق المسؤول الذي أضاف "نحن ملتزمون باليمن ونتطلع لمواصلة لعب دور قوي والولايات المتحدة ليست المانح الوحيد ونتطلع للعمل مع مانحين آخرين للتأكد من أن مساعدتنا فعالة".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي