البيت الأبيض يمنع فاوتشي من الإدلاء بشهادته أمام الكونغرس

2020-05-02 | منذ 5 شهر

أنثوتي فاوتشي مدير مركز الحساسية والأمراض المعدية الأميركيمنعت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، خبير الفيروسات الأكبر في البلاد أنتوني فاوتشي من الإدلاء بشهادته أمام لجنة فرعية في مجلس النواب تحقق في تفشي الفيروس التاجي، بحجة أنه سيكون من "غير المجدي" بالنسبة له أن يظهر الأسبوع المقبل أثناء مشاركته في جهود الاستجابة الحكومية للوباء.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جود ديري، الجمعة، "في حين تواصل إدارة ترامب ردها الحكومي على (انتشار فيروس) كوفيد -19، بما في ذلك فتح أميركا بأمان مرة أخرى وتسريع تطوير اللقاحات، إلا أنه من غير المجدي أن يظهر نفس الأفراد المشاركين في تلك الجهود في جلسات استماع في الكونغرس"، مضيفا "نحن ملتزمون بالعمل مع الكونغرس لتقديم شهادات في الوقت المناسب".

وكان يتوقع أن يمثل فاوتشي في جلسة استماع في مجلس الشيوخ تتعلق بالاختبار في الأسبوع التالي، وفقا لمسؤول رفيع المستوى في الإدارة الأميركية، تحدث لصحيفة واشنطن بوست، شريطة عدم الكشف عن هويته.

وفاوتشي هو مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية في الولايات المتحدة، وأصبح وجهًا بارزًا في استجابة إدارة ترامب للفيروس التاجي بصفته عالما رئيسيا في فريق عمل الفيروس.

وتناقضت تصريحاته في بعض الأحيان مع تصريحات الرئيس ترامب، وقد دأب على الحث على توخي الحذر الشديد مع تحرك بعض المدن والولايات لإعادة فتح الاقتصاد، محذراً من أن القيام بذلك باستعجال قد يؤدي إلى عودة ظهور الفيروس التاجي.

وقال المتحدث باسم اللجنة ايفان هولاندر، لصحيفة واشنطن بوست، إن اللجنة الفرعية للاعتمادات في مجلس النواب ستستمع بدلا من ذلك إلى توماس فريدن الذي قاد مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) خلال إدارة أوباما.

مع ذلك، يبدو أنه من المتوقع أن يقدم فاوتشي إفادته أمام لجنة في مجلس الشيوخ خلال شهر مايو، حيث سيدلي بشهادته أمام لجنة الصحة والتعليم والعمل والمعاشات في مجلس الشيوخ، بحسب شبكة CNN.

وقال المساعد لشبكة CNN: "يتطلع الرئيس ألكسندر إلى الاستماع إلى الدكتور فاوتشي ومسؤولين آخرين في الإدارة في جلسة الاستماع الثانية للجنة الصحة بمجلس الشيوخ ، والتي ستعقد يوم الثلاثاء، 12 مايو".

وبالرغم من أن مجلس النواب لن يعقد جلسة الأسبوع القادم، إلا أن المشرعين قرروا تحديد موعد لجلسة استماع شخصية يوم الأربعاء أمام اللجنة الفرعية للاعتمادات بمجلس النواب حول العمل والصحة والخدمات الانسانية والتعليم والوكالات ذات الصلة.

وقد تم إغلاق مجلسي النواب والشيوخ منذ أواخر مارس، باستثناء المشرعين الذين يعودون بشكل دوري إلى مبنى الكونغرس للموافقة على مشاريع قوانين الإنفاق الضخمة التي بلغ مجموعها حوالي 3 تريليون دولار حتى الآن.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي