إسرائيل تعود إلى الإغلاق ليوم واحد لمنع "الانفلات الجماهيري"

2020-04-28 | منذ 6 شهر

دخلت إسرائيل ليوم واحد، من مساء اليوم الثلاثاء 28 أبريل/نيسان، وحتى مساء غد (الأربعاء)، إلى الإغلاق مجدداً حتى تمنع «الانفلات الجماهيري في يوم الاستقلال»، الذي تحتفل فيه بذكرى قيامها الثانية والسبعين. وقد نصبت الشرطة 44 حاجزاً، وسيّرت دوريات تمنع المواطنين من التنقل من بلدة إلى أخرى، وتفرض أنظمة الوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد. واصطدمت الشرطة مع شبيبة اليهود المتدينين في مدينة بيت شيمش، غربي القدس، الذين خرقوا التعليمات وخرجوا إلى صلاة جماعية.

بدورها، قالت وزارة الصحة إنها لا توصي بالعودة إلى الإغلاق سوى في هذا اليوم، الذي اعتاد فيه الإسرائيليون على الخروج إلى حفلات الشوي في الأحراج. وأكدت أنها بهذا الإجراء تسعى للحفاظ على وتيرة الانخفاض في الإصابات و«التي تبشر بقرب لجم الفيروس تماماً، والحديث عن التخلص منه في هذه المرحلة».

وكانت وزارة الصحة الإسرائيلية، قد أعلنت، اليوم عن ارتفاع الوفيات جراء فيروس كورونا إلى 208، بينما بلغت حصيلة الإصابات 15589 إصابة، مع انخفاض بعدد المرض الموصولين لأجهزة التنفس الصناعي، في حين تماثل للشفاء من الفيروس 7375 شخصاً.

يذكر أن الحكومة الإسرائيلية قررت العودة الجزئية لتلاميذ المدارس، ابتداءً من يوم الأحد المقبل. لكن لجنة أولياء أمور الطلاب العرب قررت عدم فتح المدارس لغاية انقضاء عطلة عيد الفطر؛ وذلك لأن «المدارس العربية غير جاهزة لهذه العودة»، وفق اللجنة.

وقال رئيس مجلس مجد الكروم المحلي، سليم صليبي، مفسراً هذا القرار: إن «وزارة المعارف لم تعطنا الحلول الطبية المناسبة لإعادة أبنائنا إلى مقاعد الدراسة، ومن غير المعقول إعادتهم في هذه الحالة، ولن آخذ على عاتقي المسؤولية بإعادتهم في هذه المرحلة. إن روضاتنا ومدارسنا غير مؤهلة في هذه المرحلة لعودة الأطفال والتلاميذ، ناهيك عن خوف الأهالي من فيروس كورونا، في رياض الأطفال والمدارس غير معقمة ولا توجد حواجز شفافة بين الطلاب كما هو الحال في بعض المدارس اليهودية، وهذا خطر كبير على طلابنا وأبنائنا في ظل تفشي الفيروس».



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي