وزير حقوق الإنسان: ندعو لوقف إطلاق نار شامل في اليمن لمواجهة كورونا

2020-04-23 | منذ 5 شهر

دعا وزير حقوق الإنسان اليمني، محمد عسكر، إلى وقف إطلاق نار شامل في كل أنحاء اليمن من أجل التصرف لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقال عسكر: "ندعو إلى وقف إطلاق نار شامل في كل أنحاء اليمن من أجل التصرف للاستعداد لفيروس كورونا، وكل يوم يتأخر وصول الفيروس إلى اليمن نحن نراها فرصة من الخالق سبحانه وتعالى من أجل أن نستعد جميعا في كل أنحاء اليمن لمواجهة هذه الجائحة".

وتابع: "لكن عبث ميليشيات الحوثي يمنع اليمنيين من الانصراف إلى الاستعداد للجانب الصحي، وعوضا عن ذلك يقومون بالدفاع عن أنفسهم وأسرهم وقراهم".

وأعرب الوزير عن أمله بأن "يستمر المجتمع الدولي في ضغطه على مختلف الأطراف وخصوصا ميليشيات الحوثي للعودة إلى طاولة المفاوضات".

وأكد عسكر على وجود وعود دولية لدعم اليمن في مواجهة انتشار جائحة كورونا المستجد، لم يصل منها إلا القليل وقال: "نحن نسمع الآن بعض الوعود للدعم حول الكورونا، وحتى الآن لم يصل إلينا إلا الشيء القليل جدا منها، من قبل المنظمات الدولية بالدرجة الأساسية ومن البنك الدولي وغيره، لكن حتى الآن لم تصلنا أي مساعدات حقيقية".

وأضاف وزير حقوق الإنسان اليمني: "قامت الحكومة اليمنية بحشد الجهود والإمكانيات الموجودة لديها، بإنشاء 27 مركزا صحيا، واتخذت بعض الإجراءات كالتباعد الاجتماعي ومنع السفر او منع دخول اي مسافرين من خارج البلد والتي تجنب اليمنيين من الاحتكاك بأي إصابات".

وأوضح الوزير: "في الحقيقة لا نستطيع إذا لا قدر الله حصلت اصابات وانتشار [للفيروس] ان نسيطر على هذه الجائحة، لا شك ان هناك دور قام به مركز بن سلمان للإغاثة ومنظمة الصحة العالمية، إلا ان هذه الأدوار بحسب المؤسسات الصحية على الأرض لم تصل بعض الى المستوى المطلوب".

وحول عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في اليمن، أكد عسكر على وجود اصابة في البلاد حتى الان، وقال: "حتى الآن لدينا اصابة واحدة، تم عزلها وتلقى رعاية صحية في شرقي اليمن بمحافظة حضرموت، وتم عزل كل الحالات التي احتكت او ارتبطت به بشكل او بآخر، وحتى الآن كل الحالات سلبية ماعدا هذه الحالة الوحيدة".

وكان المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، قد جدد في وقت سابق، دعوته لأطراف الصراع في اليمن، إلى وقف القتال، وتركيز جهودها على مواجهة وباء "كوفيد-19".

كانت وزارة الصحة اليمنية أعلنت، في 10 نيسان/أبريل الجاري، تسجيل أول إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في البلاد، لرجل ستيني يعمل في ميناء الشحر بمحافظة حضرموت.

وأغلقت السلطات المحلية، حينها، مدينة الشحر الواقعة شرق مديرية المكلا مركز محافظة حضرموت، مع فرض حظر تجوال في المدينة وغيرها من المديريات المجاورة، مع إغلاق الأسواق العامة كافة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي