ثلاثة رواد فضاء يعودون إلى الأرض على رغم كورونا

2020-04-17 | منذ 5 شهر

فيما يحارب كوكب الأرض وباء كوفيد-19، عاد إليه ثلاثة رواد من مهمتهم في محطة الفضاء الدولية. وهبطت المركبة الفضائية التي نقلت أندرو مورغان وجيسيكا مير من وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) وأوليغ سكريبوتشكا من وكالة الفضاء الروسية "روسكوزموس"، الجمعة 17 أبريل (نيسان)، في سهوب كازاخستان عند الساعة 05.16 بتوقيت غرينتش.

وأعلنت وكالة "روسكوزموس" على حسابها في تويتر أن "الهبوط كان ناجحا!". وهذه الرحلة الأولى إلى الأرض لطاقم من محطة الفضاء الدولية منذ أعلنت منظمة الصحة العالمية تفشّي جائحة كوفيد-19 في مارس (آذار).

ولم يُبث الهبوط كما جرت العادة مباشرة، فيما أشارت "روسكوزموس" إلى "قيود فنية مرتبطة بالوضع الوبائي".

وأظهرت مقاطع الفيديو الأولى التي بثتها وكالة الفضاء الروسية، أحد أعضاء فريق الاستقبال يقول لزملائه "حافظوا على مسافة فاصلة من فضلكم".

وأخضعت جميع الفرق المسؤولة عن استقبال رواد الفضاء لاختبار كوفيد-19 واضطُّرت إلى ارتداء ملابس واقية ووضع أقنعة.

وقد فرض وباء كورونا بعض التعديلات على الإجراءات، على الرغم من أن موقع الهبوط بقي ذاته كما مع الطواقم السابقة على مسافة 147 كيلومتراً جنوب شرقي مدينة جيزكازغان الكازاخستانية.

عزلة على الأرض

وقبل عودتها إلى الأرض بفترة وجيزة، قالت جيسيكا مير، عالمة الأحياء البحرية للصحافة من محطة الفضاء الدولية، إنه سيكون من الصعب عليها التكيّف مع القواعد الجديدة للتباعد الاجتماعي التي يفرضها انتشار كوفيد-19.

وأضافت رائدة الفضاء التي دخلت التاريخ بمشاركتها في أكتوبر (تشرين الأول) في الرحلة النسائية الأولى إلى الفضاء برفقة كريستينا كوك "أعتقد أنني سأشعر بالعزلة على الأرض أكثر ممّا أشعر بها هنا".

وتم تغيير نقطة المغادرة المعتادة لرواد الفضاء إلى بلد إقامتهم وهو مطار كاراغاندا الذي أُغلق مثل مئات المطارات الأخرى حول العالم بسبب كوفيد-19.

وسيعود سكريبوتشكا إلى روسيا في طائرة تقلع من قاعدة بايكونور الفضائية، أما رائدا "ناسا" فسيغادران إلى الولايات المتحدة في طائرة من مدينة كيزيلوردا بعد رحلة تستغرق ساعات عدّة بالسيارة.

حقبة جديدة

في الأثناء، تدخل محطة الفضاء الدولية حقبة جديدة من خلال استعدادها للترحيب في شهر مايو (أيار) برواد الفضاء الذين سيُنقلون للمرة الأولى بواسطة مركبة "كرو دراغون" التي صممتها شركة "سبايس إكس" الأميركية.

وسيطلق صاروخ الملياردير إلون ماسك هذه المركبة وفي داخلها رائدا الفضاء من وكالة "ناسا" بوب بنكن وداغ هيرلي من فلوريدا، لينتهي بذلك احتكار روسيا مجال نقل الرواد إلى محطة الفضاء منذ عام 2011.

وسيمضي رائدا الفضاء شهرين إلى ثلاثة أشهر في محطة الفضاء الدولية، ما يكسر النمط المعتاد للإقامة في المحطة التي تستمر عموماً ستة أشهر على الأقل.

وسينضمان إلى الروسي أناتولي إيفانيشين وكريس كاسيدي اللّذين وصلا إلى محطة الفضاء الدولية في التاسع من أبريل وأصبحا أول رائدين يُرسلان إلى الفضاء بعد إعلان الجائحة.

وتُعتبر محطة الفضاء الدولية مثالاً نادراً على التعاون الدولي الذي لم يتوقف بسبب التوترات في السنوات الماضية بين روسيا والدول الغربية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي