نتنياهو وجانتس يقتربان من التوصل إلى اتفاق لإنهاء الجمود السياسي

2020-04-14 | منذ 6 شهر

اقترب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ومنافسه الرئيسي بيني جانتس من التوصل إلى اتفاق اليوم الثلاثاء 14أبريل/نيسان، لتشكيل حكومة طوارئ وطنية لمكافحة أزمة فيروس كورونا وإنهاء الجمود السياسي الذي لم يسبق له مثيل في إسرائيل.

وتنتهي عند منتصف الليل المهلة الممنوحة لجانتس ومدتها 28 يوما لتشكيل حكومة ائتلافية بعد الانتخابات غير الحاسمة التي أجريت الشهر الماضي لكن الرئيس ريئوفين ريفلين الذي يشرف على محادثات الائتلاف مدد المهلة لمدة يومين.

وقال مكتبه وقا لت "رويترز" إن ريفلين مدد المهلة ”بناء على معرفة أنهما على وشك التوصل إلى اتفاق“.

والتقى جانتس ونتنياهو خلال الليل في محاولة اللحظة الأخيرة لتسوية خلافاتهما. وبعد ذلك أصدرا بيانا مشتركا قالا فيه إنهما أحرزا ”تقدما كبيرا“. ومن المقرر أن يلتقي الاثنان مرة أخرى مع فريق التفاوض الخاص بكل طرف في ولاقت لاحق صباح اليوم.

وأثارت حالة الجمود احتمال إجراء انتخابات رابعة بعد الانتخابات غير الحاسمة التي أجريت في أبريل نيسان وسبتمبر أيلول 2019 والشهر الماضي الأمر الذي يعرقل أي خطط لانتعاش اقتصادي فور انحسار تفشي فيروس كورونا.

وإذا لم يتم التوصل إلى اتفاق سيعود إلى الكنيست اختيار مرشح يكون أمامه 14 يوما لتشكيل حكومة. وسيؤدي إخفاقه في ذلك تلقائيا إلى انتخابات جديدة، وهو ما حدث قبيل اقتراع الشهر الماضي.

وكان جانتس قد خاض الانتخابات متعهدا بعدم العمل في حكومة مع نتنياهو معللا ذلك باتهام رئيس الوزراء في قضايا فساد. وينفي نتنياهو، الذي من المقرر أن تبدأ محاكمته الشهر المقبل، الاتهامات.

لكن في تراجع عن موقفه أثار استياء الكثير من أنصاره، قال جانتس (60 عاما) إن أزمة فيروس كورونا جعلت مسألة تشكيل حكومة طوارئ وطنية مع نتنياهو (70 عاما) أمرا لا مفر منه.

ويرأس نتنياهو حكومة تصريف أعمال في ظل الجمود السياسي المستمر منذ أكثر من عام.

ومع تسجيل أكثر من عشرة آلاف حالة إصابة بكوفيد-19 و103 حالات وفاة في إسرائيل، أجبرت القيود المشددة التي تهدف لكبح انتشار الفيروس الكثير من الشركات على الإغلاق وأدت لارتفاع معدلات البطالة إلى نحو 25 بالمئة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي