طاقم روسي-أميركي ينطلق لمحطة الفضاء الدولية بعد حجره صحياً

2020-04-09 | منذ 6 شهر

انطلق طاقم من ثلاثة أفراد، الخميس 9ابريل2020، إلى محطة الفضاء الدولية في مهمة مدتها ستة أشهر، تاركين وراءهم كوكباً مثقلاً بفيروس كورونا المستجد.

وانطلق أناتولي إيفانيشين وإيفان فاغنر من وكالة الفضاء الروسية (روسكوسموس) وكريس كاسيدي من وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) من قاعدة بايكونور في كازاخستان الساعة 08:05 بتوقيت غرينتش اليوم الخميس.

ومن المقرر أن ترسو المركبة الفضائية "سويوز إم. إس. 16" التي تقل الرواد الـ3 في المحطة الدولية بعد الانطلاق بست ساعات.

وفي ظروف عادية، كان الطاقم المغادر سيواجه أسئلة من مجموعة كبيرة من الصحافيين قبل توديع أفراد العائلة والأصدقاء.

لكن المؤتمر الصحافي حول المهمة عُقد الأربعاء من دون وجود أحد بسبب قيود السفر المفروضة بسبب الفيروس، ورد الطاقم على الأسئلة التي أرسلها الصحافيون عبر البريد الإلكتروني.

وقال كاسيدي الذي يستعد لثالث فترة يمضيها في الفضاء: "بدلاً من التحدث إلى بعض الكاميرات فقط، كنا سنتحدث مع بعض الأشخاص".

واعترف كاسيدي (50 عاماً) بأن أفراد الطاقم "تأثروا" بعدم تمكن أسرهم من المجيء إلى بايكونور لتوديعهم قبل انطلاقهم إلى محطة الفضاء الدولية. وأضاف: "لكننا نفهم أن العالم كله متأثر بالأزمة نفسها".

وعادة ما يخضع رواد الفضاء للحجر الصحي قبل الرحلات الفضائية ويعقدون مؤتمراً في بايكونور من خلف لوح زجاجي لحمايتهم من أي عدوى بأي مرض محتمل.

وقد اتخذ مسؤولو الفضاء الروس الذين يديرون محطة بايكونور احتياطات إضافية لحماية الطاقم أثناء التدريب والاستعدادات السابقة للرحلة مع تفشي فيروس كورونا في العالم.

وقال كاسيدي إن الطاقم كان في "حجر صحي صارم للغاية" خلال الشهر الماضي، وإنهم بصحة جيدة. وأضاف: "نشعر جميعا بروعة المهمة".

من جهته، أشار القائد أناتولي إيفانيشين إلى أنه تم اتخاذ تدابير إضافية للحفاظ على صحة الطاقم وسلامته قبل الانطلاق، مضيفاً أن أفراد الطاقم لم يستقبلوا أي ضيوف، لا من أسرهم ولا من أصدقائهم. وتابع: "خضعنا لعزل تام هذه المرحلة الأخيرة من التدريب".

وكان مدير وكالة "روسكوسموس"، ديمتري روغوزين، قد قال في وقت سابق من هذا الأسبوع إن تسعة موظفين في الوكالة الحكومية ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا.

أضاف أن لدى "روسكوسموس"، التي تتحكم في شبكة مترامية الأطراف من مصانع الإنتاج ومرافق الإطلاق، حوالي 200 ألف موظف.

يذكر أن تدرب إيفانيشين وفاغنر تدربا كاحتياطيين لروسيين آخرين وتم اختيارهما للرحلة فقط في فبراير/شباط الماضي بعد معاناة أحد أفراد الطاقم الروسي الأصلي من إصابة في العين.

وتدار محطة الفضاء الدولية حالياً من قبل الروسي أوليغ سكريبوتشكا ورائدي فضاء وكالة ناسا، جيسيكا مير وأندرو مورغان، الذين من المقرر أن يعودوا إلى الأرض في 17 أبريل/نيسان.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي