خطر كورونا يهدد مشردي كاليفورنيا والولاية تسابق الزمن لتفادي كارثة

2020-03-24 | منذ 6 شهر

يعيش في كاليفورنيا نحو 150 ألف مشرد (رويترز)تسابق سلطات كاليفورنيا الزمن لحماية العدد الكبير من المشردين في هذه الولاية من جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، مع تحذيرات من احتمال استحالة احتواء الفيروس في حال انتشاره في صفوف هذه المجموعة.

وقال رئيس بلدية لوس أنجلوس إريك غارسيتي خلال جلسة طارئة أمام المحكمة الفدرالية بشأن هذا الموضوع "هناك خوف وقلق كبيران لا سيما لدى الأشخاص الذين يهتمون لأمر أضعف الفئات التي من المرجح أن يكون من بينها أشخاص لديهم مشاكل صحية أخرى".

وكانت الجلسة متعلقة بدعوى تقدمت بها مجموعة من أصحاب المتاجر والمقيمين وآخرون قلقون من الظروف البائسة التي يواجهها المشردون في الشوارع أو في سياراتهم وسط المدينة.

ويبلغ عدد المشردين في كاليفورنيا 150 ألفا، وهو العدد الأكبر في العالم. ويعيش 60 ألفا منهم في لوس أنجلوس.

وحذر حاكم الولاية غافن نيوسوم من أن نحو 60 ألف مشرد في كاليفورنيا الواقعة في غرب الولايات المتحدة قد يصابون بالفيروس. وأكد أنه سيخصص 150 مليون دولار لحماية هذه الفئة.

وسيذهب ثلثا هذا المبلغ للسلطات المحلية لدعم مراكز الإيواء والمساكن الطارئة، في حين يستخدم الباقي لشراء منازل متنقلة، وإيجار غرف في الفنادق، وفق ما أوضح نيوسوم.


وأضاف "مساعدة هؤلاء المقيمين أمر حيوي لحماية الصحة العامة وإبطاء انتشار وباء كوفيد-19".

وقد تسبب الفيروس بوفاة واحدة في صفوف المشردين في كاليفورنيا، إلا أن مجموعات المساعدة والناشطين يحذرون من أن الأعداد قد ترتفع في حال انتشار الفيروس.

وقالت جورجيا بيكروفيتش الناطقة باسم المنظمة غير الربحية "ميدنايت ميشن" في لوس أنجلوس "نعمل جاهدين ليكون الأشخاص بأمان".

وحذرت بيركوفيتش من أنه مع تخفيض منظمات غير حكومية أخرى وكنائس للوجبات التي تقدمها بسبب القيود المفروضة جراء الفيروس وتعليمات بملازمة المنازل، ستسوء حالة هؤلاء، مع وجود نقص في مواد التعقيم والقفازات مما يصعب مهمة منظمتها، حسب قولها.

وقال غارسيتي الجمعة إن أكثر من ألف سرير وفرت في ثمانية مراكز إيواء ويتوقع المزيد منها في 13 مركزا ترفيهيا بالمدينة.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية الثلاثاء أن هناك تسارعا كبيرا للغاية في عدد الإصابات بكورونا في الولايات المتحدة.

وحذرت متحدثة باسم المنظمة من أن الولايات المتحدة يمكن أن تتحول إلى مركز لتفشي الفيروس.


ونبهت المنظمة إلى أن 85% من الإصابات بكورونا خلال الساعات الـ24 الماضية مصدرها أوروبا والولايات المتحدة.

وسجلت جامعة جونز هوبكنز ارتفاع عدد وفيات فيروس كورونا في الولايات المتحدة إلى 573 شخصا والإصابات إلى 41708.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي