"اشغل نفسك" نصيحة من رواد الفضاء لقضاء فترة الحجر الصحي

2020-03-24 | منذ 6 شهر

دخل رواد الفضاء مرحلة الحجر الصحي قبل إطلاق المركبة الفضائية المأهولة "سويوز ام اس-16" إلى المحطة الفضائية الدولية في الشهر المقبل.

ويعيش رواد الفضاء مع طاقمهم الاحتياطي ضمن حجرات معزولة مخصصة للحجر الصحي، لمنع احتمال حصول أية عدوى بفيروس كورونا المستجد وانتقالها إلى المحطة الفضائية الدولية.

وبحسب "التايمز" فإن الفريق الذي يتعامل مع رواد الفضاء طبق إجراءات احترازية صارمة، كاستخدام الثياب الواقية والأقنعة والقفازات لمنع إصابة رواد الفضاء بالعدوى.

يقول رائد الفضاء السابق في وكالة "ناسا" تيري فرتس، إن "مفتاح نجاح أي رحلة هو إبقاء الطاقم مشغولا... طاقم مشغول هو طاقم سعيد، والطاقم الذي يشعر بالملل يشكل كارثة. إنه وقت رائع للناس للقيام بالأشياء التي كانوا يؤخرونها لسنوات كترتيب المنزل والبدء في كتابة رواية وتنظيم صور عائلتك ومسح ألبومات الصور القديمة، ووضع خطة مالية".

وبحسب الخبراء يساعد هذا الإجراء "إشغال رواد الفضاء" على ملء الجدول الزمني الطويل للرحلة خلال العزلة التي تستمر لمدة من ثلاثة إلى ستة أشهر وأحيانا 12 شهرا على متن المحطة الفضائية الدولية.

كتبت رائدة الفضاء المتقاعدة مارشا إيفينز، في رسالة إلى "التايمز" هناك شيء واحد جيد بالنسبة لرواد الفضاء الذين ليسوا في الوقت الحالي في المركبة الفضائية هو أنه "نظرا لتجربتهم في الحجر الصحي والعزلة، فإنهم أقل احتمالًا بكثير، مما نحن عليه، في أن يشعروا بالجنون أثناء البقاء في المنزل في فترة الحجر الصحي، نتيجة لذلك، لديهم الكثير ليعلمونا إياه، وشيء واحد يمكن نشاركه معهم هو أن البقاء مشغولا يساعد دائما في حل مشكلة العزلة".

ومن المقرر إطلاق مركبة الفضاء المأهولة "سويوز ام اس-16" مع الطاقم في 9 أبريل/ نيسان 2020 من قاعدة بايكونور الفضائية. ويضم طاقم رواد الفضاء الرئيسي: الروسيين أناتولي إيفانيشين وإيفان واجنر، ورائد الفضاء الأمريكي كريستوفر كاسيدي.

وبسبب الوضع مع فيروس "كورونا"، لن يتمكن الصحفيون الذين يغطون عمليات الإطلاق من الذهاب إلى بايكونور، وبالإضافة إلى ذلك، ولأول مرة، لن تتمكن عائلات رواد الفضاء من القدوم، كما تم إلغاء المؤتمر الصحفي للطاقم، الذي كان من المفترض أن يعقد بعد اجتماع اللجنة المشتركة بين الوكالات، وسيعقد المؤتمر الصحفي في بايكونور عن طريق البث المباشر على الإنترنت.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي