كوبا تغلق حدودها في مواجهة كورونا والباراغواي تسجل أول إصابة

2020-03-21 | منذ 6 شهر

كوبا تتخذ إجراءات غير مسبوقة لمكافحة كوروناعواصم - وكالات - أعلنت كوبا الجمعة 20-3-2020 إغلاق حدودها أمام غير المقيمين، على خلفية انتشار فيروس كورونا المستجد، وذلك بعدما كانت حاولت خلال الأيام الأخيرة الحفاظ على أكبر قدر ممكن من النشاط السياحي الذي يُعتبر المحرّك الأساسي للجزيرية.​ وأعلنت الباراغواي تسجيل أول إصابة الفيروس وسط إجراءات متعددة للوقاية من المرض.

وقال الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل في خطاب متلفز أنّ الجزيرة سجّلت 21 إصابة بالفيروس ووفاة واحدة، قائلاً "سنُنظّم الدخول عبر حدود البلاد، من خلال عدم السماح سوى بدخول المقيمين في كوبا".

وأضاف "نحن نضمن عودة الكوبيّين الموجودين في الخارج، وحقّ الأجانب الموجودين هنا في العودة إلى بلادهم".

وتابع الرئيس الكوبي "ندعو إلى تقليل التفاعلات الاجتماعيّة" من أجل كبح انتشار الفيروس. وأردف "الأشخاص المعرّضون لخطر كبير يجب عليهم البقاء في المنزل، وتجنّب الاحتكاك الوثيق".

ووفقًا لرئيس الوزراء مانويل ماريرو، سيتمّ إغلاق جميع الفنادق ومعظم المطاعم في الجزيرة تقريبا، وهو إجراء غير مسبوق في البلاد، لكنّ السفن وطائرات الشحن ستستمرّ في الوصول إلى الجزيرة.

وتمّ تعليق التجمّعات الرياضيّة والثقافيّة الرئيسيّة منذ بضعة أيّام.

وبحسب آخر حصيلة رسميّة، هناك 21 إصابة بالفيروس في البلاد، بينها وفاة واحدة.

أول وفاة في باراغواي جراء كورونا المستجد
سجلت في باراغواي أول وفاة جراء فيروس كورونا المستجد بحسب ما اعلن وزير الصحة الجمعة.

وكتب الوزير خوليو مازوليني على تويتر "نأسف للإعلان عن وفاة أحد مرضانا جراء فيروس كورونا المستجد".

وأضاف أن المريض كان أدخل إلى العناية المشددة قبل أيام، من دون أن يدلي بمعلومات إضافية.

وأعلنت باراغواي في 13 مارس تعليق الرحلات المباشرة من أوروبا. كما فرضت حظر تجول كل ليلة بين الساعة 20,00 و 4,00.

وتم أيضا إغلاق المدارس والجامعات وحظر الأحداث الثقافية والرياضية في البلاد التي سجلت 18 اصابة بالفيروس.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي