"لن أتوقف عن العمل".. عمال "أبطال" في زمن الكورونا

2020-03-21 | منذ 6 شهر

العمال الأميركيون في مرمى كورونامع تزايد المخاوف من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، تتخذ الحكومات حول العالم إجراءات لتخفيف الاحتكاكات بين البشر إلا أن هذا الأمر لا ينطبق على جميع السكان.

موظفو الخدمات الأساسية، مثل الصحة والنقل والشحن والغذاء، ليسوا من ضمن هذه الفئة لأن الناس في أمس الحاجة إليهم في هذه الظروف العصيبة.

من بين هؤلاء برز عمال محلات السوبر ماركت في الولايات المتحدة الذين باتوا يعتبرون "أبطالا" بحسب تقرير لوكالة رويترز.

فيليب، الذي يعمل في أحد فروع متاجر "هوول فودز" يقول إن القضية ليست ما إذا كان سيصاب بالمرض بل متى سيصاب به.

فيليب وآخرون يندرجون تحت فئة "موظفي الخدمات الأساسية" الذين يحتاج إليهم المجتمع حتى لا تتعطل عملية إمدادات الغذاء.

وبالنظر إلى أنهم يحتكون أكثر من غيرهم بالبشر، تزداد لديهم مخاطر التقاط العدوى من آخرين، وقد تم بالفعل إعلان حالة إصابة بمرض "كوفيد-19" في أحد فروع "هوول فودز" في نيويورك.

يقول الموظف الثلاثيني إنه عندما قبل بالوظيفة لم يعلن موافقته على التعرض لخطر بهذا الشكل، لكن في ذات الوقت هو "يتفهم" حقيقة أنه لو أغلقت المتاجر ستكون "المشاكل أكبر".

لكن مع ذلك ترك العديد من عمال المتاجر من كبار السن وظائفهم، أو أخذوا إجازات مرضية، بحسب أصحاب عمل تحدثت معهم رويترز.

الغيابات الجديدة دفعت محلات "كينغس فوود ماركتس" إلى الإعلان عن وظائف جديدة لسد هذه الفجوة، ولاستقطاب العمال الذين تم تسريحهم مؤخرا من المطاعم والحانات التي أغلقت بسبب الفيروس.

شركة أمازون التي تملك "هوول فودز" رفعت أجور العمال دولارين في الساعة، ووعدت بمنح أي شخص تؤكد إصابته بالفيروس إجازة مرضية لمدة أسبوعين.

وفي محلات البقالة، يقول التقرير، لا يزال غالبية الموظفي يعملون.

من بين هؤلاء شاب عمره 23 عاما، شعر بالذعر وكان يفكر في ترك عمله في أحد محلات البقالة في ولاية نورث كارولاينا، لكنه تراجع بعد أن أقنعه والده أن ما يقوم به هو "خدمة عامة".

ويقول العامل إن بعض الزبائن يقدمون له الشكر على خدمته، ويؤكد أنه "سيستمر في العمل ومساعدة الناس".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي