إسرائيل تحتج بشدة على استضافة موسكو وفدا من الجهاد الإسلامي

2020-03-14 | منذ 7 شهر

عبرت حكومة الاحتلال الإسرائيلية أمس الجمعة 13 مارس/آذار عن غضبها الشديد إزاء دعوة وزارة الخارجية الروسية وفدا من حركة الجهاد الإسلامي إلى موسكو، في سياق جهودها لتحقيق المصالحة بين حركتي فتح وحماس.

وقدمت إسرائيل احتجاجا «شديد اللهجة» إلى موسكو أمس الخميس، لاستضافتها وفدا من حركة الجهاد برئاسة أمينها العام زياد نخالة، واستقبال الوفد من قبل وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف.

ونقل المحلل السياسي في القناة 13 التلفزيونية الإسرائيلية، باراك رافيد، عن مسؤول رفيع المستوى في وزارة الخارجية الإسرائيلية قوله، إن المسؤول المؤقت عن السفارة الإسرائيلية في موسكو، إيلي بلوتسركوفسكي، توجه صباح أمس إلى نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، واحتج على استضافة أمين عام الجهاد، في وزارة الخارجية في موسكو، أول من أمس.

وادعى الدبلوماسي الإسرائيلي أمام بوغدانوف أن «الجهاد الإسلامي هي منظمة إرهابية، مدعومة من إيران، ولا تعترف بحق إسرائيل بالوجود وتقوض بشكل منهجي التهدئة مقابل قطاع غزة بهجمات على مواطني إسرائيل».

وكانت حركة الجهاد قد أعلنت أن وفدا برئاسة النخالة وصل قبل أيام للقاء المسؤولين الروس. وأضافت الحركة في بيان أن الوفد يضم إلى جانب النخالة، محمد الهندي من قطاع غزة وعبد العزيز الميناوي وممثل الجهاد في لبنان، إحسان عطايا. وقالت إن الزيارة تأتي «استجابة لدعوة رسمية وجهتها وزارة الخارجية الروسية».

يذكر أن موسكو استقبلت وفدا من حركة فتح برئاسة عضو اللجنة المركزية حسين الشيخ قبل أن تستضيف وفدا من حركة حماس، برئاسة رئيس مكتبها السياسي، إسماعيل هنية، في الثاني من آذار/ مارس الحالي، وعقد مباحثات مع مسؤولين روس، بينهم لافروف.

ومن المقرر أن يصل إلى موسكو وفدان من الجبهة الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين.

الى ذلك استقبل جيمس كليفرللي وزير شؤون الشرق الأوسط في وزارة الخارجية البريطانية، السفير الفلسطيني في لندن حسام زملط ، حيث بحثا العلاقات الفلسطينية البريطانية. وأكد الوزير البريطاني التزام بلاده بإحراز تقدم تجاه الوصول عبر المفاوضات إلى حل الدولتين الذي يحقق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي