غانتس وبيرتس: سنستمر بتشكيل حكومة ومنع انتخابات رابعة

2020-03-11 | منذ 8 شهر

قال المرشح رقم 33 في قائمة كتلة "كاحول لافان"، عضو الكنيست أندري كوجينوف، اليوم الأربعاء 11 مارس/آذار، إن جهات في حزب الليكود توجهوا إليه في محاولة لإقناعه بالانشقاق عن كتلته والانتقال إلى الليكود، فيما التقى رئيس "كاحول لافان"، بيني غانتس، مع رئيس كتلة "العمل – غيشر – ميرتس"، عمير بيرتس، وذلك بعد إعلان عضو الكنيست من "غيشر"، أورلي ليفي أبيكاسيس، أنها لن تدعم حكومة يشكلها غانتس بسبب دعم القائمة المشتركة لها.

وكشف كوجينوف غن أنه "قيل لي بصورة واضحة جدا أنه دعنا نتحدث، وهناك خيارات وإمكانيات مختلفة بشأن مستقبلك.

 وأضاف كوجينوف أنه "تلقيت اقتراحات عينية بالحضور والتحدث لكني لن أن أدخل في التفاصيل. وأعضاء كنيست كثيرون من حزبنا يتلقون اقتراحات كهذه الآن". ويحاول الليكود، الذي يرأسه بنيامين نتنياهو، إقناع أعضاء كنيست من "كاحول لافان" أو من معسكر غانتس بالانشقاق عن أحزابه والانتقال إلى الليكود في المعسكر المضاد.

وأصدر غانتس وبيرتس في ختام لقائهما اليوم بيانا قالا فيه إنهما اتفقا على "مواصلة الخطوات من أجل تشكيل حكومة، ومن خلال تجنيد جميع الشركاء في الحلبة السياسية من أجل منع نتنياهو والليكود من جر دولة إسرائيل إلى انتخابات رابعة".

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن بيرتس يمتنع، في هذه المرحلة، عن توجيه انتقادات إلى أبيكاسيس بهدف استنفاد إمكانية مشاركة في التوصية على غانتس أمام الرئيس الإسرائيلي لتكليفه بتشكيل حكومة، وأيضا من أجل تجنيدها لانتخاب رئيس جديد للكنيست وتأييدها لقانون منع نتنياهو من تشكيل حكومة بسبب تهم الفساد ضده.

وقال عضو الكنيست دودي أمسالم، من الليكود، لموقع "يديعوت أحرونوت" الإلكتروني، إن الحديث عن أن الليكود تعهد بمكان مضمون في الليكود لأبيكاسيس مقابل معارضته لحكومة يشكلها غانتس هو "هراء". وأضاف حول المحادثات بين المشتركة و"كاحول لافان"، أن "هذا أمر خطير جدا. فاليهود الذين لديهم بعض الكرامة الذاتية وبعض الكرامة القومية لن يُدعموا بالتأكيد من أشخاص يؤيدون ويشجعون الإرهاب. والوضع اليوم هو بدون الليكود ومع حزب التجمع وأيمن عودة وهبة يزبك وعزمي بشارة. افهموا إلى أين تدهورنا".

من جانبه، قال رئيس حزب "يسرائيل بيتينو"، أفيغدور ليبرمان، حول تشكيل حكومة أقلية بدعم القائمة المشتركة، إن "موقفنا لم يتغير، ونريد ائتلافا صهيونيا وليبراليا".

وتابع ليبرمان "أننا موجودون في حالة طوارئ. وكان متوقع من رئيس الحكومة أن يعمل من أجل المصالحة ومحاولة حل كافة الخلافات بعد ثلاث معارك انتخابية. وبدلا من ذلك، نتنياهو منشغل بنزع الشرعية عن أي أحد لا يتفق معه. وهو يستخدم آلة كراهية وتحريض وأكاذيب".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي