القائمة المشتركة: ملتزمون بإزاحة نتنياهو شرط احترام العرب

2020-03-09 | منذ 7 شهر

قال أيمن عودة زعيم القائمة المشتركة (تحالف 4 أحزاب عربية في إسرائيل)، إنه أبلغ بيني غانتس زعيم “أزرق- أبيض”، بأنهم ملتزمون بتغيير نظام رئيس الحكومة المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو شريطة احترام الصوت العربي الموحد.

جاء ذلك بعد وقت قصير من اتصالات أجراها “غانتس” بزعماء 3 من أحزاب القائمة المشتركة دون الرابع، بهدف بحث تشكيل حكومة للحيلولة دون ذهاب إسرائيل لانتخابات رابعة.

وقال عودة في تغريدة على تويتر “تحدثت مع غانتس وأوضحت له أن القائمة المشتركة ستعمل على دفع مصالح جميع المواطنين ككتلة موحدة بمكوناتها الأربعة”.

وتابع “ملتزمون بهدفنا المتمثل في تغيير طريق نتنياهو وهذا يبدأ باحترام الصوت الموحد للجمهور العربي وشركائنا اليهود”.

وتتكون القائمة المشتركة من الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة برئاسة عودة، والقائمة العربية الموحدة بزعامة منصور عباس، والحركة العربية للتغيير بقيادة أحمد الطيبي، والتجمع الوطني الديمقراطي بقيادة مطانس شحادة.

وفي وقت سابق الإثنين، اتصل غانتس بعودة وعباس والطيبي، متجاهلا شحادة.

وقال غانتس حسب بيان لحزبه إنه شدد خلال اتصاله بزعماء القائمة الثلاثة على سعيه “تشكيل حكومة تخدم جميع مواطني إسرائيل، يهودا وعربا، والعمل من أجل منع انتخابات رابعة”.

من جانبه، قال شحادة في تغريدة على تويتر “لم أتوقع تلقي مكالمة هاتفية من غانتس، ولم يفاجئني عدم اتصاله”.

وتابع “أمثل حزبا لديه جمهور ناخبين كبير، وهو جزء من القائمة المشتركة وسيبقى هكذا. نعمل فقط وفق مصالح جمهور ناخبينا، وأولا وقبل كل شيء من أجل إسقاط نتنياهو والسياسة العنصرية التي يقودها”.

إلا أن مصدرا بالقائمة المشتركة قال لقناة “كان” الإسرائيلية الرسمية إنه تم الاتفاق على عقد لقاء الثلاثاء، بين ممثلي “أزرق- أبيض” وممثلي القائمة بما في ذلك حزب التجمع الوطني.

ويسعى حزب غانتس لتشكيل حكومة “ضيقة” بدعم القائمة المشتركة وحزب “إسرائيل بيتنا” بزعامة أفيغدور ليبرمان الذي اجتمع به، في وقت سابق الإثنين.

ولدى أحزاب المعارضة الإسرائيلية (بما فيها الأحزاب العربية) 62 مقعدا بالكنيست (من أصل 120)، ما يجعلها قادرة على تقويض فرص نتنياهو زعيم حزب “الليكود” اليميني بتشكيل حكومة.

ويتوقع أن يبدأ الرئيس الإسرائيلي رؤوبين ريفلين، بعد أيام، المشاورات مع الأحزاب الإسرائيلية الممثلة بالكنيست، لتحديد هوية النائب الذي سيكلفه بتشكيل الحكومة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي