اليمن.. الأمم المتحدة تدعو الحوثيين إلى إلغاء أحكام بإعدام 35 برلمانيا

2020-03-06 | منذ 7 شهر

أعربت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، الجمعة 6 مارس 2020، عن قلقها البالغ من إصدار جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، أحكاما غيابية بإعدام 35 برلمانيا يمنيا ومصادرة ممتلكاتهم، بتهمة التخابر مع التحالف العربي، داعيةً إلى إلغائها.

وقالت المتحدثة باسم مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ليز ثروسل، في بيان نشر على موقع المفوضية: "نشعر بقلق بالغ حيال سير المحاكمة عامة، وحيال دوافعها سياسية وفشلها في الامتثال للقواعد والمعايير الدولية".

وأضافت: "أتت التهمة على خلفيّة مشاركتهم في اجتماع برلماني دعا إليه الرئيس المعترف به دوليًا عبد ربه منصور هادي وعُقد في سيئون (في محافظة حضرموت) في 11 أبريل/نيسان 2019".

وتابعت: "بعد صدور الأحكام في صنعاء، تلقينا تقارير تفيد بأن منازل بعض البرلمانيين في صنعاء قد تعرضت للنهب من قبل مجموعة من الشرطة النسائية الحوثية. أمّا أفراد عائلاتهم الذين كانوا داخل المنازل فمنحوا 24 ساعة لإخلاء ممتلكاتهم".

وختمت بالقول: "نذكّر سلطة الأمر الواقع (الحوثيين) بأنّ عقوبة الإعدام هي شكل متطرّف من أشكال العقوبة وتقتصر على "أشدّ الجرائم خطورة" التي تنطوي على القتل المتعمد. وإذا استخدمت بأيّ شكل من الأشكال، لا يجب فرضها إلاّ بعد محاكمة عادلة تحترم ضمانات الإجراءات القانونية الأكثر صرامة على النحو المنصوص عليه في القانون الدولي لحقوق الإنسان".

وكانت المحكمة الجزائية المتخصصة (أمن الدولة)، التي تديرها جماعة "أنصار الله" أصدرت، الثلاثاء الماضي، حكماً بإعدام 35 برلمانياً بينهم رئيس المجلس سلطان البركاني، ونوابه الثلاثة، بتهمة التخابر والتعاون مع التحالف العربي بقيادة السعودية.

وأقر مجلس النواب في صنعاء، في 28 أغسطس/آب الماضي، رفع الحصانة البرلمانية عن الـ35 من أعضائه، على خلفية تلبيتهم الدعوة التي أطلقها الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، لأعضاء المجلس في 10 أبريل الماضي، للانعقاد خارج مناطق سيطرة جماعة "أنصار الله"، في مدينة سيئون بمحافظة حضرموت شرقي اليمن.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي