الحكومة اليمنية تحمل إيران مسؤولية الهجوم على ناقلة نفط في خليج عدن

2020-03-05 | منذ 7 شهر

حمّلت الحكومة اليمنية الشرعية، الخميس 5مارس2020، الحرس الثوري الإيراني مسؤولية الوقوف خلف الهجوم الإرهابي على ناقلة نفط أثناء إبحارها باتجاه خليج عدن.

وقال وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، إن ‏الهجوم الإرهابي الذي نفذته الميليشيا الحوثية واستهدف إحدى ناقلات النفط في بحر العرب، بواسطة أربعة زوارق تم التحكم بها عن بعد وتمكنت قوات تحالف دعم الشرعية من إحباطه، يذكّر بموجة الهجمات الإرهابية التي نفذها الحرس الثوري الإيراني ضد سفن التجارة العالمية وناقلات النفط في مضيق هرمز.

وأضاف الإرياني، أن إحباط محاولة الهجوم على سفن تجارية في البحر الأحمر وباب المندب وبحر العرب للمرة الثانية خلال أقل من أسبوعين يؤكد تصعيد الميليشيا الحوثية لأنشطتها الإرهابية وتزايد المخاطر والتهديدات لحركة الملاحة الدولية وأمن الطاقة العالمي بإيعاز وتخطيط إيراني انتقاماً لمقتل (قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني) سليماني بغارة أميركية بمحيط مطار بغداد في بداية يناير/كانون الثاني الماضي.

‏وأشاد وزير الإعلام اليمني بجهود التحالف في إحباط الهجمات الارهابية وتأمين الممرات الدولية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب وخليج عدن، مطالباً المجتمع الدولي "بتحمل مسؤولياته ووقف الأنشطة الإرهابية للنظام الإيراني وأداته الحوثية والتي تمثل تهديداً حقيقياً لحركة التجارة الدولية والأمن والسلم الدوليين.

وكان تحالف دعم الشرعية في اليمن، أعلن الأربعاء، عن إحباط عمل إرهابي كان يستهدف إحدى ناقلات النفط في بحر العرب.

وأعلن المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف، العقيد الركن تركي المالكي، إحباط وإفشال عمل إرهابي وشيك كان يستهدف إحدى ناقلات النفط في بحر العرب، على مسافة 90 ميلاً بحرياً جنوب شرق ميناء "نشطون" اليمني.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي