رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر : هناك تكميم للأفواه وتخويف للناس ونحتاج إلى حرية

2020-02-24 | منذ 6 شهر

رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام مكرم محمد أحمد وسط الصورةالقاهرة - في اعتراف نادر وجريء، قال رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر، مكرم محمد أحمد، إن حرية الرأي والتعبير في البلاد منقوصة وأن هناك تكميما للأفواه وتخويفا لمن يعبر عن رأيه.

ودعا أحمد الإعلاميين إلى انتزاع حقوقهم، "عمرنا ما خدنا حاجه بالإذن".

وطالب مكرم خلال لقاء تلفزيوني مساء الأحد، بإتاحة حرية الرأي والتعبير، وقال "حرية الرأي بالتأكيد منقوصة"، مضيفا "وأقول هذا الكلام علنا، وأقول إننا نحتاج إلى قدر أكبر من حرية الرأي والتعبير، لازم قدر من حرية التفكير والإبداع، ما انتاش قاعد مكمم الناس ومخوفهم من أن تقول رأيها".

فسأله المذيع أحمد موسى الموالي للسلطة سؤالا استنكاريا "هو احنا عندنا تخويف للناس؟" فأجاب مكرم "على الأقل ليس هناك تخويف بالعصا لكن يوجد تخويف بحاجات تانية، والتخويف الحقيقي ينبغي أن يكون إذا لم تكن جيدا ومبتكرا سوف يهجرك سامعك".

ويرأس مكرم المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام منذ تأسيسه، وهو مجلس يتم تعيين أعضائه بقرار من رئيس الجمهورية.

وقال "ما دمنا نتكلم عن صحافة فلابد أن تكون هناك حرية، ولابد لهذه الحرية أن تسع لأن تقول رأيك، وفي مصر الناس مش مجانين ولا عبط وهم أصحاب تجارب طويلة، الصحفيين المصريين يعرفوا أصول المهنة وضوابطها الذاتية التي تحافظ عليها دون أن تقتلها".
وفاجأ المذيع مكرم محمد أحمد بالسؤال "كيف تقول هذا الكلام وأنت المسؤول عن الإعلام وتنظيمه في مصر" ففجر مكرم مفاجأة قائلا "لالالا، أنا مش مسؤول، السلطة التنفيذية هي المسؤولة وتتعارك حتى تسيطر أكثر"، مضيفا أنه منذ أن تم تعيين وزير دولة للإعلام وهو أسامة هيكل لم يحدث أي تنسيق، مشيرا إلى أنه أصبح المتحكم الوحيد في الإعلام".

ويتردد كثيرا بين الإعلاميين في مصر عن أن إدارة الإعلام تحت يد ضابط في جهاز الأمن الوطني.

وفي نوفمبر الماضي، أعلن عدد من الصحفيين استبعاد هذا "الضابط" المشرف على الإعلام، وذلك قبل أن يجري رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي تعديلا وزاريا على حكومته، هو الأول منذ تشكيلها في يونيو 2018، تضمن خصوصا تعيين خمسة وزراء جدد وعودة وزارة الإعلام التي ألغيت قبل 5 سنوات.

وكان إنشاء وزارة للإعلام لقي معارضة شديدة من مكرم محمد أحمد، الذي ذكر في تصريحات صحفية لموقع "أهرام أون لاين" أنه ليس من الجيد أن تصبح وسائل الإعلام جزءا من السلطة التنفيذية، وأن إعادة وزارة الإعلام "قد تؤثر سلبا على استقلال الإعلام في مصر".

 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي