الحكومة اليمنية: التصعيد الحوثي في البحر الأحمر يهدد حركة التجارة الدولية

2020-02-24 | منذ 7 شهر

هاجم وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، محاولة جماعة أنصار الله القيام بعملية عسكرية في البحر الأحمر وباب المندب، وصفًا إياها بالعملية "الإرهابية الفاشلة".

وقال: "العملية الإرهابية الفاشلة التي خططت المليشيا الحوثية لتنفيذها في البحر الأحمر وباب المندب، تأتي ضمن مسار تصعيد جرائمها بعد مقتل قاسم سليماني، تنفيذًا لسياسات النظام الإيراني التخريبية في المنطقة".

وتابع أن هذا "العمل الإرهابي الفاشل" الذي خططت له الجماعة في جنوب البحر الأحمر باستخدام زورق مفخخ ومسير، يؤكد الخطر الذي لا زالت تشكله بتواجدها في أجزاء من الشريط الساحلي، على خطوط الملاحة وحركة التجارة الدولية.

وأردف أن "هذه الجرائم الإرهابية ما كانت لتتم لولا استغلال المليشيا الحوثية لاتفاق السويد واستمرار سيطرتها على موانئ ومدينة الحديدة"، مطالبًا المبعوث الأممي مارتن غريفيث باتخاذ موقف واضح من التصعيد المتواصل.

وأعلنت قيادة التحالف العربي الذي تقوده السعودية، أمس الأحد، اعتراض وتدمير زورق مسير عن بعد أطلقته جماعة أنصار الله (الحوثيون) في اليمن، من محافظة الحديدة.

وقال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف تركي المالكي، إن "قوات التحالف البحرية رصدت صباح الأحد محاولة للمليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران للقيام بعمل عدائي وإرهابي وشيك بجنوب البحر الأحمر باستخدام زورق مفخخ ومسيّر عن بعد، قامت المليشيا الحوثية الإرهابية بإطلاقه من محافظة الحديدة".

وأضاف المالكي "تم إعطاب وتدمير الزورق المفخخ من قبل قوات التحالف البحرية والذي يمثل تهديدا للأمن الإقليمي والدولي وكذلك طرق المواصلات البحرية والتجارة العالمية".

وتابع أنه "تم أيضا اكتشاف وتدمير عدد 3 ألغام بحرية خلال الـ24 ساعة الماضية بمضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر ليصل عدد الألغام البحرية التي تم اكتشافها وتدميرها حتى الآن 150 لغما بحريا قامت المليشيا الحوثية الإرهابية بزراعتها ونشرها".

وتقود السعودية، منذ مارس/ آذار 2015، تحالفا عسكريا من دول عربية وإسلامية، دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، في سعيها لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في شمال وغرب اليمن، سيطرت عليها الجماعة أواخر 2014، وبالمقابل تنفذ جماعة "أنصار الله" هجمات بطائرات بدون طيار، وصواريخ باليستية، وقوارب مفخخة؛ تستهدف قوات سعودية ويمنية داخل اليمن، وبداخل أراضي المملكة.

وتسببت الغارات الجوية للتحالف، وكذلك القصف المتبادل، بسقوط مئات الآلاف من المدنيين والعسكريين، بين قتلى وجرحى؛ فضلا عن تدمير البنية التحتية لليمن، وانتشار الأوبئة والأمراض، والمجاعة في بعض المناطق.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي