107 من نواب الكونغرس يرفضون صفقة القرن

2020-02-08 | منذ 8 شهر

دان 107 من نواب الكونغرس الأمريكي عن الحزب الديمقراطي، الجمعة 7 فبراير 2020، الخطة الأمريكية للسلام بالشرق الأوسط، المعروفة إعلاميا بـ"صفقة القرن".

وأفادت القناة العبرية الـ"13"، مساء الجمعة، بأن النواب الديمقراطيين الـ107 حذروا من أن "صفقة القرن" تهدد بتجدد العنف في إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة، كما تهدد أيضا معاهدتي السلام بين إسرائيل وكل من الأردن ومصر.

وذكرت القناة بأن 107 من النواب الديمقراطيين بالكونغرس الأمريكي قد وجهوا رسالة إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عبر بيان مطول، أوضحوا من خلالها أن الحكومة الإسرائيلية قد تستخدم صفقة القرن ذريعة لانتهاك القانون الدولي من خلال ضم الضفة الغربية بأكملها أو أجزاء منها.

وأوردت القناة العبرية على موقعها الإلكتروني أن الخطة الأمريكية للسلام تعني تشجيع الطرف الإسرائيلي لمزيد من عمليات ضم أراضي الضفة الغربية وغور الأردن، بل واحتلالها، كما أنها تعمق الخلاقات ولا تزيلها، وبأن هذه الخطة تقضي على أمل إقامة دولة فلسطينية، كون الخطة تقضي بربط مجموعة من الكانتونات فحسب لتكوين دولة فلسطينية، كما أن الخطة الأمريكية تقضي على أمل "حل الدولتين".

وأكد بيان الأعضاء الـ 107 الديمقراطيين أن "صفقة القرن" تمهد لتجديد العنف بين الطرفين، الفلسطيني والإسرائيلي، وتدعو إلى عدم الاستقرار في الأردن، في وقت تعرض اتفاقات السلام بين إسرائيل ومصر والأردن للخطر.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد أعلن، في الثامن والعشرين من يناير/كانون الثاني الماضي، عن خطته لتسوية القضية الفلسطينية - الإسرائيلية، المعروفة بـ "صفقة القرن"، وسط حضور من كبار المسؤولين بإدارته، ورئيس حكومة تصريف الأعمال الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، وسفراء عمان والإمارات والبحرين.

وتنص "صفقة القرن" على تسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، مع بقاء القدس عاصمة "موحدة" لإسرائيل، وتخصيص أجزاء من الجانب الشرقي من المدينة للعاصمة الفلسطينية، إضافة إلى سيادة إسرائيل على غور الأردن والمستوطنات في الضفة الغربية، الأمر الذي رفضه الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مؤكدا أن شعبه يصر على الاعتراف بدولة فلسطين في حدود عام 1967 وعاصمتها القدس.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي