ترمب يعرض على الصين المساعدة لمواجهة فيروس كورونا

2020-01-27 | منذ 8 شهر

واشنطن -  فرانس برس - أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الاثنين 27-1-2020، أن الولايات المتحدة عرضت على الصين المساعدة في مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد الذي أثار ذعرا من تفشيه على مستوى العالم.

وغرّد ترمب "نحن على تواصل وثيق جدا مع الصين فيما يتعلق بالفيروس". وأضاف "عدد قليل جدا من الحالات رصد في الولايات المتحدة لكننا نراقب عن كثب. عرضنا على الصين والرئيس شي (جينبينغ) أي مساعدة ضرورية. خبراؤنا استثنائيون".

يأتي ذلك فيما قالت الصفحة الرسمية لمنظمة الصحة العالمية - المكتب الإقليمي للشرق المتوسط: لم يتم الإبلاغ عن أي حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا الجديد في إقليم الشرق المتوسط.

ونصحت المنظمة بلدان إقليم شرق المتوسط بتعزيز قدرات التأهب والاستجابة لديها.

وقالت المنظمة إنه تم وضع خطة إقليمية لتحسين التأهب والاستعداد للعمليات في البلدان، وتم تفعيل التحري عند الدخول في معظم دول بالإقليم.

كورونا يثير الهلع في مختلف أنحاء العالم
لا يزال شبح فيروس كورونا يثير الهلع في مختلف أنحاء العالم، في ظل تسارع وتيرة العدوى وتسجيل 80 حالة وفاة حتى اليوم الاثنين، و2744 إصابة مؤكدة في كل أنحاء الصين، فيما حذر باحثون من أن عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد قد يتجاوز 40 ألفا.

وأفاد مصدر طبي أردني، الاثنين، بأن السلطات الأردنية حولت عاملاً صينياً جاء قبل أيام من مدينة ووهان الصينية مركز فيروس كورونا المستجد إلى الحجر الصحي للاشتباه بإصابته بالفيروس.

وأعلنت هونغ كونغ إصابة حالتين إضافيتين من الفيروس الجديد الذي بدأ في وسط الصين، ما يرفع عدد الحالات لديها إلى 8 حالات.

في الأثناء، رجح أحد كبار خبراء الصحة العامة في هونغ كونغ، الاثنين، وصول عدد الأشخاص المصابين بفيروس "كورونا" الجديد إلى أكثر من 40 ألف شخص، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.

وقال غابرييل ليونغ، رئيس كلية الطب في لي كا شينغ بجامعة هونغ كونغ، خلال مؤتمر صحافي، إن أبحاث فريقه تشير إلى احتمال وجود نحو 44 ألف حالة في مرحلة حضانة الفيروس (وهي الفترة بين الإصابة بالفيروس وظهور الأعراض).

ودعت ألمانيا رعاياها إلى تجنب السفر "غير الضروري" إلى الصين، في ظل ارتفاع المخاوف من انتشار سريع للفيروس، فيما تستعد برلين وباريس لإجلاء مواطنيهما من مدينة ووهان بؤرة الفيروس المستجد.

من جهته، زار رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانغ، الاثنين، مدينة ووهان في زيارةٍ تهدف إلى "التحقيق وتوجيه" جهود السُلطات لاحتواء الفيروس، كما رصدت وكالة التخطيط الحكومي 300 مليون يوان (43.5 مليون دولار) لبناء مستشفيات في المدينة.

بدورها، أعلنت الحكومة الماليزية فرض حظر سفر على القادمين من مدينة ووهان الصينية ومناطق أخرى من مقاطعة هوبي وسط البلاد بشكل فوري.

وذكرت وكالة الأنباء المنغولية الرسمية أن مجلس الوزراء في البلاد قرر، الاثنين، إغلاق المعابر الحدودية مع الصين، وتعطيل الدراسة في الجامعات لمنع انتشار فيروس كورونا الجديد.

إجراءات في روسيا

في السياق ذاته، أكدت روسيا العمل على اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لمنع تفشي فيروس "كورونا" في البلاد، حسب ما نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن المتحدث الصحافي للرئاسة الروسية دميتري بيسكوف.

وتخشى عدد من دول العالم تسارع وتيرة عدوى فيروس كورونا وتحوله إلى وباء عالمي مع ظهور الفيروس في دول جديدة كان آخرها كندا، وفي ظل سفر مئات الملايين من الصينيين في الداخل والخارج خلال عطلات السنة القمرية الجديدة، رغم إلغاء الكثيرين رحلاتهم.

وظهر الفيروس ابتداء في مدينة ووهان بإقليم هوبي وسط الصين أواخر العام الماضي، وانتقل إلى مدن صينية أخرى من بينها بكين وشنغهاي، إضافة إلى الولايات المتحدة وتايلاند وكوريا الجنوبية واليابان واستراليا وفرنسا وكندا.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي