المبعوث الأممي لليمن يطالب بتشكيل حكومة جديدة لبدء مفاوضات العملية السياسية الشاملة

2020-01-21 | منذ 4 أسبوع

أعرب المبعوث الأممي لليمن، مارتن غريفيث، الثلاثاء 21 يناير2020، عن أمله التسريع في تنفيذ بنود اتفاق الرياض وتشكيل الحكومة الجديدة ومن ثم الوصول إلى تشكيل الوفد التفاوضي لضمان الشروع في مفاوضات العملية السياسية الشاملة.

وجاءت تصريحات غريفيث خلال لقائه مع رئيس فريق المجلس الانتقالي الجنوبي في اللجنة المشتركة لمتابعة تنفيذ اتفاق الرياض، ناصر الخبجي.

وجاءت تصريحات غريفيث عقب اتهام وزير الخارجية اليمني محمد الحضرمي، المجلس الانتقالي الجنوبي بعرقلة تنفيذ المصفوفة المزمنة لتنفيذ اتفاق الرياض، من خلال "رفض تسلم الأسلحة ومنع اللجان من القيام بمهامها ورفض عودة قواتهم"، معتبراً "تلك الممارسات تدل على نية مبيتة لإفشال اتفاق الرياض".

كانت الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي وقّعا، برعاية سعودية، في الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، اتفاق الرياض لإنهاء التوتر والتصعيد العسكري بينهما على خلفية سيطرة قوات المجلس على العاصمة المؤقتة عدن في العاشر من أغسطس/آب الماضي، عقب مواجهات دامية مع الجيش اليمني استمرت أربعة أيام وأسفرت عن سقوط 40 قتيلاً و260 جريحاً. بحسب الأمم المتحدة.

وينص الاتفاق على "مشاركة المجلس الانتقالي الجنوبي في وفد الحكومة لمشاورات الحل السياسي النهائي لإنهاء انقلاب جماعة أنصار الله "الحوثيين" على الشرعية اليمنية.ويحدد الاتفاق، في ترتيباته السياسية، تشكيل حكومة كفاءات لا تتعدى 24 وزيرا بالمناصفة بين المحافظات الجنوبية والشمالية، يعينهم الرئيس عبد ربه منصور هادي بالتشاور مع رئيس الوزراء والمكونات السياسية خلال 30 يوما من توقيع الاتفاق على أن يؤدي أعضاؤها القسم أمام الرئيس في اليوم التالي بعدن، وهي المهلة التي انتهت بالفعل بدون تنفيذ ذلك.

كما ينص على عودة جميع القوات - التي تحركت من مواقعها ومعسكراتها الأساسية باتجاه محافظات عدن وأبين وشبوة منذ بداية آب/أغسطس الماضي- إلى مواقعها السابقة، وتحل محلها قوات الأمن التابعة للسلطة المحلية في كل محافظة خلال 15 يوما.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي