شاطئ رينيسفجارا الأسود من عجائب أيسلندا السياحية والأجمل في العالم

2020-01-20 | منذ 1 شهر

يقع أجمل شاطئ رملي أسود في العالم في أيسلندا، ويطلق عليه اسم رينيسفجارا "Reynisfjara"، وهو من أشهر وأروع الشواطئ في العالم، ويتميز بجماله البري ومشاهده الدرامية؛ حيث تتكسر الموجات الصاخبة من المحيط الأطلسي فوق رماله بقوة هائلة، وتم تصنيفه في عام 1991 من بين أجمل عشرة شواطئ غير استوائية في العالم.

يشابه الوقوف على شاطئ رينيسفجارا التواجد في مدرج طبيعي من المياه البيضاء النقية، ولا يقتصر جمال الشاطئ على موسم واحد خلال العام، فهو مكان عظيم الجمال في أي فصل وأي ضوء، حفرته القوى الطبيعية على شواطئ هذه الجزيرة الرائعة. ويكمن جمال الشاطئ بالتباين المثالي بين الرمال السوداء والرغوة البيضاء للأمواج والمياه الزرقاء الكريستالية للبحر، وقد حمل الشاطئ اسم رجل ثري نرويجي كان أول مستوطن في هذه المنطقة.

ما سبب لون الرمال الأسود؟

تتزين معظم شواطئ العالم بالرمال الذهبية أو البيضاء اللون، في حين نرى أن الشواطئ السوداء أكثر ندرة بسبب تفاصيل تشكيلها؛ حيث يعود السبب في ذلك إلى تآكل الصخور وتحولها إلى شظايا صغيرة. ويتكون شاطئ رينيسفجارا من صخور بركانية شديدة التآكل تعرف باسم الصخور النارية المتطفلة، والتي تكون سوداء لكونها تشكلت من الحمم المبردة التي تتحول إلى اللون الأسود عندما تبرد وتتصلب.

يطلق اسم "Reynisdrangar" على مداخل البحر القائمة بذاتها التي تقف قبالة ساحل "Reynisfjara" الذي لا يبعد كثيراً عن مدينة "Vik"، ويسمى أكبر الأعمدة على الشاطئ "Langsamur" الذي يبدو على شكل سفينة بثلاث ساريات عند النظر إليها على مسافة بعيدة.

وفي الحقيقة، كانت هذه التراكيب الطبيعية جزءًا من سلسلة جبال رينيسفيول ومتصلة بها خلال العصر الجليدي الأخير، ولكن بعد تعرضها لظروف الجوية القاسية لفترات طويلة من الزمن، أصبحت تتآكل إلى درجة لم تعد مرتبطة بها وتبدو كما لو كانت انتشرت من المحيط من تلقاء نفسها.

الكهف في رينيسفجارا

يوجد داخل جبل رينسفيال الذي تعلوه أبراج شاهقة تطل على الشاطئ الرملي الأسود، جدار مذهل من الأعمدة البازلتية التي تخفي في قلبها كهف طبيعي مذهل. يلجأ السياح إلى هذا الكهف في حال ساءت الأحوال الجوية على الشاطئ، ويمتلك هذا الكهف تاريخاً طويلاً في توفير المأوى للمسافرين على مر الزمان، كما أنه مكان آمن تلجأ إليه الحيوانات عندما يكون الطقس قاسياً.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي