الرئيس اليمني: نتطلع لدعم ومساندة الولايات المتحدة لجهود تحقيق السلام

2020-01-13 | منذ 1 شهر

أعرب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، الاثنين 13يناير2020، عن تطلع بلاده لدعم ومساندة الولايات المتحدة لجهود تحقيق السلام، وعن أملها في شراكة تواجه ما وصفه بـ"التدخلات الإيرانية".

وأكد هادي، خلال لقائه اليوم في العاصمة السعودية السفير الأمريكي لدى اليمن، كريستوفر هنزل، "عمق العلاقات المتينة بين البلدين الصديقين وآفاق تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات من خلال الشراكة الاستراتيجية في مواجهة التدخلات الإيرانية في اليمن والمنطقة ومحاربة التطرف والإرهاب".

وتناول اللقاء، الأوضاع في اليمن والمستجدات في المنطقة، إثر تصعيد إيران وضربها القواعد الأمريكية في العراق".

من جهته، أكد السفير الأمريكي، مواصلة الولايات المتحدة دعمها لليمن وقيادته الشرعية في مواجهة الانقلاب والتدخلات الإيرانية في المنطقة". مثمنا "مواقف اليمن المنددة بالاعتداءات الإيرانية على القواعد الأمريكية في العراق"، ومؤكدا دعم واشنطن الكامل لاتفاق الرياض والتشجيع على تنفيذ المصفوفة التنفيذية في الجانب الأمني التي وقع عليها مؤخراً برعاية السعودية".

وكانت الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، قد وقعا، برعاية سعودية، في الخامس من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، اتفاق الرياض لإنهاء التوتر والتصعيد العسكري بينهما على خلفية سيطرة قوات المجلس على العاصمة المؤقتة عدن في العاشر من أغسطس/ آب الماضي، عقب مواجهات دامية مع الجيش اليمني استمرت أربعة أيام وأسفرت عن سقوط 40 قتيلا و260 جريحا، بحسب الأمم المتحدة.

وينص الاتفاق على "مشاركة المجلس الانتقالي الجنوبي في وفد الحكومة لمشاورات الحل السياسي النهائي لإنهاء انقلاب جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) على الشرعية اليمنية، ويحدد الاتفاق، في ترتيباته السياسية، تشكيل حكومة كفاءات لا تتعدى 24 وزيرا بالمناصفة بين المحافظات الجنوبية والشمالية، يعينهم الرئيس عبد ربه منصور هادي بالتشاور مع رئيس الوزراء والمكونات السياسية خلال 30 يوما من توقيع الاتفاق على أن يؤدي أعضاؤها القسم أمام الرئيس في اليوم التالي بعدن، وهي المهلة التي انتهت بالفعل دون تنفيذ ذلك.

كما ينص على عودة جميع القوات، التي تحركت من مواقعها ومعسكراتها الأساسية باتجاه محافظات عدن وأبين وشبوة منذ بداية أغسطس/ آب الماضي، إلى مواقعها السابقة، وتحل محلها قوات الأمن التابعة للسلطة المحلية في كل محافظة خلال 15 يوما.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي