موشّح العشق والغرام الأندلسي الذي غنّاه في باريس 300 موسيقِي من حول العالم

2019-11-12 | منذ 1 سنة

للشعر في الأندلس مذاقٌ خاص، خصوصاً إذا كان غزلاً جميلاً في فتاةٍ أحبّها الوزير لسان الدين بن الخطيب، أحد أشهر الوزراء والعلماء في عصره، فقد لقَّبه معاصروه بـ «صاحب الوزارتين»؛ أي صاحب الأدب والسيف معاً، وكان هذا الموشّح ثورةً كبيرةً في شكل القصيدة العربية، إذ لا يحتاج لفهم كبير لمعاني الشعر وأوزانه، فكلماته بسيطة يفهمها أي شخص، مع لحنٍ رقيق يجعلك تتمايل وأنت تسمع.

لكنّ الجميل هذه المرّة أنَّ هذا الموشَّح الذي يُعتبر أشهر موشّح في الشهر العربي على مرِّ التاريخ، قد غنَّاه 300 موسيقي من أنحاء العالم، جمعتهم مؤسسة فيلهارموني باريس- La Philharmonie de Paris، ليغنُّوا هذا الموشّح الرقيق، ستستمتع للغاية وأنت تسمع هذه الكلمات الرقيقة المتناسقة، المليئة شوقاً وعشقاً، في تناسقٍ تام بين 300 موسيقي من حول العالم.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي