المحتجون يغلقون الطرق في بيروت وأجزاء أخرى بلبنان

2019-11-04 | منذ 11 شهر

متظاهرون يفترشون الأرض في بيروت لقطع الطريقبيروت - أغلق المحتجون الطرق في بيروت وأجزاء أخرى من لبنان، الاثنين 4نوفمبر2019، مواصلين بذلك موجة احتجاجات على النخبة الحاكمة مما أدخل البلاد في مأزق سياسي بينما تعاني أزمة اقتصادية حادة.

وبدأت المظاهرات في 17 أكتوبر تشرين الأول احتجاجا على اقتراح الحكومة فرض ضريبة على الاتصالات عن طريق تطبيق واتساب، مما دفع سعد الحريري للاستقالة من رئاسة الوزراء الأسبوع الماضي. ولم تبدأ بعد المشاورات الرسمية لتشكيل حكومة جديدة.

وبعد استقالة الحريري تراجعت الاحتجاجات وأزيلت حواجز الطرق وفتحت البنوك أبوابها لأول مرة منذ أسبوعين يوم الجمعة.

لكن في الساعات الأولى من صباح يوم الاثنين ظهرت حواجز جديدة في طرق بيروت ومختلف أرجاء البلاد مما عطل محاور مرورية رئيسية منها الطريق الساحلي السريع في شمال العاصمة وجنوبها. وألغت المدارس خطط استئناف الدراسة المتوقفة منذ ثلاثة أسابيع.

وقال هاشم عدنان الذي كان ضمن من أغلقوا جسر الرينغ في بيروت ”الشعار اليوم هو ‘الثورة لا تعرف النوم، شكل الحكومة اليوم‘“.

وأضاف ”الناس مستمرون (في الاحتجاج) لأنكم تعرفون أنه لا يمكنكم الثقة في هذا النظام ولا في أي ركن من أركانه“.

وفي مدينة طرابلس الشمالية قال المتظاهر رابح الزين إن الاحتجاجات تصاعدت مرة أخرى لأن المحتجين لا يثقون في أن النخبة الحاكمة ستلبي مطالبهم بإدارة جديدة تعمل على مكافحة الفساد.

وتابع ”نريد تكنوقراطا (في الحكومة) ونريد قضاة لمحاربة الفساد واستعادة الأموال المنهوبة ومحاسبة الحكومة“.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي