مجتمع ثقافات الشعوبعالم الأطفالعجائب وغرائب

إيفانكا ترامب ترتكب «خطأً فادحاً» بسبب ماركة حقيبتها التي اختفت فجأة أثناء حضورها فعالية

2019-10-20 | منذ 3 أسبوع

ارتكبت إيفانكا ترامب خطأً بازدراء علامة تجارية شهيرة في مجال الأزياء والموضة، وذلك عندما ظهرت في المصنع الجديد للعلامة التجارية لويس فويتون، وهي تحمل حقيبة من ماركة شانيل.

حسب صحيفة Express البريطانية، تعرَّضت الابنة الكبرى للرئيس الأمريكي لهجوم على شبكة الإنترنت بسبب الخطأ، وأعقب ذلك اختفاء الحقيبة بصورة غامضة، بعد وصولها، وأثناء جولتها في مصنع لويس فويتون بولاية تكساس الأمريكية. وروّجت إيفانكا، وهي من كبار مستشاري أبيها، لوظائف جديدة في الولاية خلال الزيارة. يأتي هذا في ظل دعوات لمساءلة الرئيس ترامب.

سارع مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي إلى التعبير عن ملاحظة الحقيبة المختفية.

إذ قال أحد مستخدمي موقع تويتر: «إيفانكا، وصلتِ مع حقيبة Chanel ثم تركتِها خلفك».

وأضاف آخر: «أرى أن حقيبة إيفانكا المفضلة كانت Chanel، التي أعتقد أنها تركتها في الطائرة».

وقال ثالث: «وصلت وهي تمسك حقيبة Chanel، يا له من شيء مضحك كثيراً. أنا لا أمزح، هكذا أظهرت الصور. ما يثير الدهشة أن الحقيبة اختفت فجأة، هذا مضحك للغاية».

يأتي هذا الفصل من التضارب المحرج للعلامتين التجاريتين الفرنسيتين بعد أيام قليلة من ارتكاب إيفانكا خطأً فادحاً على حسابها على موقع إنستغرام، عندما حاولت تهنئة رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، بعد فوزه بجائزة نوبل للسلام.

كتبت ترامب على مواقع التواصل الاجتماعي لتهنئة آبي أحمد، لكنها ارتكبت خطأً فادحاً عندما فعلت ذلك.

إذ نشرت إيفانكا رسالةً ودية في تحديث قصتها على موقع إنستغرام تقول: «تهانينا لرئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد، على حصولك على جائزة النبيل للسلام، لإنجاز السلام والمصالحة مع جارتك إريتريا!»

لكنها لم تلاحظ أنها كتبت «نوبل» بشكل خاطئ، وكتبت بدلاً منها Noble، التي تعني «النبيل».

سُميت الجائزة على اسم مؤسسها ألفريد نوبل، وهو رجل أعمال سويدي وكيميائي ومهندس ومخترع ومحب للخير.


غير أن منشور إيفانكا أصبح محرجاً للغاية، بسبب حقيقة أن آبي أحمد لا يتابعها في الأساس على إنستغرام أو تويتر.

سارع مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في ملاحظة ذلك. إذ قال أحدهم: «هنأت الوزير أحمد على جائزة النبيل للسلام. هل كل عائلة ترامب أغبياء؟»

وأضاف آخر: «هنأت إيفانكا الفائز بجائزة «النبيل» للسلام عبر حسابها في إنستغرام، الذي لا يتابعه في الأساس».

وفي وقت سابق من هذا العام، ارتكبت إيفانكا خطأً محرجاً أثناء تهنئتها بوريس جونسون على فوزه برئاسة حزب المحافظين.


فقد أشادت الابنة الأولى لرئيس الولايات المتحدة على تويتر بالسيد جونسون، الذي حلّ محل تيريزا ماي في منصب رئيس وزراء المملكة المتحدة.

لكن إيفانكا كتبت رسالة ودودة، أخطأت خلالها في كتابة كلمة مهمة، وهو خطأٌ سرعان ما لاحظه مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي.

قالت إيفانكا: «تهانينا لبوريس جونسون على توليه منصب رئيس الوزراء القادم لكينغستون المتحدة».



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي