الحوثيون يتوعدون الرياض بهجمات أشد إيلاما إذا رفضت مبادرتهم

2019-09-21 | منذ 1 شهر

عبدالملك الحوثي زعيم جماعة الحوثيين (أنصار الله) - أرشيفصنعاء ( الجمهورية اليمنية)  - هدد زعيم جماعة الحوثيين (أنصار الله) في اليمن، عبدالملك الحوثي، مساء يوم السبت 21-9-2019، باستمرار استهداف قواته لدول التحالف الذي تقوده السعودية لدعم الشرعية في اليمن.

وقال الحوثي في خطاب متلفز بمناسبة الذكرى السنوية الخامسة لسيطرة الجماعة على العاصمة صنعاء في 21 سبتمبر 2014: "لا خطوط حمراء في استهداف دول تحالف العدوان الذي تقوده السعودية في حال استمروا في قصفهم وعدوانهم على اليمن".

وأضاف: "مع استمرار القصف والحصار والعدوان فإن الضربات الأكثرَ إيلاماً والأشد فتكاً والأكبر تأثيرا ستصل إلى عمق مناطقهم وإلى أهم منشآتهم الاقتصادية والنفطية والحيوية، ولا خطوط حمراء في هذا السياق"، داعياً المدنيين في تلك المناطق إلى أخذ الحيطة والحذر والابتعاد عن تلك المنشآت.

وخاطب زعيم الحوثيين دول التحالف بالقول: "بوقف قصفهم وحصارهم سنوقف الضرباتِ التي نوجهها إلى العمق بالطائرات المسيَّرة والصاروخية".

ووجه الحوثي النصح للتحالف "بالتوقف عن عدوانهم والاعتبار بما قد وصلوا إليه من الفشل الذريع ولدرجةٍ بات من الواضحِ معها لكل العالم استحالةُ تحقيق الأهداف العدوانية وغير المشروعة بكسر إرادة شعبنا والسيطرةِ عليه من جديد".

وأكد أن "من مصلحة تحالف العدوان الاستفادة من المبادرة التي قدَّمها رئيس المجلس السياسي الأعلى" الذي أنشأته جماعة الحوثيين لحكم المناطق الخاضعة لسيطرتها. وقال "بوقف عدوانهم وقصفهم وحصارهم سيوقف الجيشُ واللجانُ الشعبية الضرباتِ التي يوجهها إلى العمق السعودي بالطائرات المسيَّرة والصاروخية".

ويدور في اليمن للعام الخامس على التوالي، صراع دموي على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي ما تزال تسيطر منذ سبتمبر 2014 على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية والحضرية.

وأعلنت جماعة الحوثيين (أنصار الله) في اليمن، مساء الجمعة، أنها ستتوقف عن شن الهجمات على السعودية، وطالبت الرياض بإعلان مماثل.

وقال القيادي مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى التابع للحوثيين، في خطاب متلفز في الذكرى السنوية الخامسة لسيطرة الجماعة، على العاصمة صنعاء في 21 سبتمبر 2014، "نعلن عن وقف استهداف أراضي المملكة العربية السعودية بالطيران المسير والصواريخ الباليستية والمجنحة وكافة أشكال الاستهداف وننتظر رد التحية بمثلها أو أحسن منها".

جاءت مبادرة الحوثيين بعد مرور أسبوع من هجمات تبنتها الجماعة ضد شركة أرامكو السعودية، شرقي المملكة، تسبب في خفض إنتاجها إلى النصف، أي نحو 5 ملايين برميل نفط يومياً.

واتهمت السعودية والولايات المتحدة، إيران بالوقوف وراء الهجوم وهو ما نفته طهران بشدة، محذرة من أي تحركات عسكرية ضدها.

ونتيجة لاستمرار العمليات العسكرية في هذا البلد الفقير منذ أربع سنوات ونصف، بات اليمن يعاني ما تصفه الأمم المتحدة بـ"أسوأ أزمة إنسانية في العالم"، مؤكدة أن أكثر من 24 مليون يمني، أي ما يزيد عن 80 بالمئة من السكان، بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية العاجلة، بمن فيهم 8.4 ملايين شخص لا يعرفون كيف سيحصلون على وجبتهم المقبلة، فيما يعاني نحو مليوني طفل من النقص الحاد في التغذية.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي