زيباري : الحرب بالوكالة بشأن سوريا تهدد حيادنا

خدمة شبكة الأمة برس الإخبارية
2013-06-20 | منذ 6 سنة

 بغداد (رويترز) - قال وزير الخارجية العراقي إن بلاده تتعرض لضغوط من طرفي الصراع الدائر على الجانب الآخر من الحدود في سوريا وإن سياسة بغداد الرسمية المتسمة بالحياد اصبحت مهددة مع تحول الصراع إلى حرب بالوكالة في المنطقة بأسرها.

وبعد عامين من القتال الذي أودى بحياة أكثر من 93 ألف شخص تستدرج الاضطرابات في سوريا جيرانها إلى مواجهة قاتلة بين إيران الشيعية التي تدعم الرئيس بشار الأسد ودول الخليج العربية السنية التي تساند مقاتلي المعارضة السورية.
وفي العراق تصاعدت بشدة الهجمات الطائفية في المناطق الشيعية والسنية ما يشكل ضغوطا جديدة على تركيبه العرقي والطائفي الهش المتمثل في أغلبية شيعية وأقلية سنية عربية واقلية كردية.
 
وتقول الحكومة العراقية التي يهيمن عليها الشيعة إنها لا تؤيد طرفا بعينه في الحرب وتدعو إلى تسوية عن طريق التفاوض. وتقول القوى الغربية إن الحكومة تسمح لطائرات إيرانية تنقل السلاح لقوات الأسد بالمرور في المجال الجوي العراقي وهو اتهام تنفيه بغداد.
وقال وزير الخارجية هوشيار زيباري في مقابلة مع رويترز هذا الأسبوع 'نبذل ما في وسعنا للحفاظ على موقف محايد لكن الضغوط هائلة وإلى متى يمكننا الصمود أمر يتعلق بتطور الاحداث في سوريا.'
 
ومع تحول الصراع الدائر في سوريا بدرجة أكبر إلى صراع طائفي ينضم مقاتلو تنظيم القاعدة السنة في العراق للمقاتلين المعارضين في سوريا وتعبر الميليشيات الشيعية التي حاربت ذات يوم في صف القوات الأمريكية في العراق الحدود لمساندة قوات الأسد.
وقالت واشنطن الأسبوع الماضي إنها ستبدأ في تقديم دعم عسكري لمقاتلي المعارضة بعد أن ساعد ألوف من أعضاء جماعة حزب الله الشيعية اللبنانية قوات الحكومة السورية في تحقيق مكاسب عسكرية مهمة.
وقال زيباري في بغداد 'العراق في أصعب موقف وسط هذه الاضطرابات الاقليمية والصراع في سوريا أصبح صراعا اقليميا بكل المعايير.'
وفي مرحلة سابقة من الصراع السوري رفض العراق دعوات من دول عربية أخرى بأن يترك الأسد السلطة متخذا موقفا أقل حدة من العنف المتنامي على حدوده الشرقية. وامتنع العراق عن التصويت في الجامعة العربية على تعليق عضوية سوريا وعارض دعوات بفرض عقوبات عليها.
وكان قادة العراق الشيعة يرفضون حكم الأسد في السابق لكنهم في أحاديثهم الخاصة يقرون بخوفهم من ان يؤدي انهيار سوريا إلى إثارة انقسامات طائفية بالعراق ويأتي للسلطة بنظام سني متشدد.
ورئيس الوزراء العراقي الشيعي نوري المالكي مقرب من إيران ويعتمد على النفوذ الإيراني في الإبقاء على وحدة ائتلافه الشيعي ولجأ في وقت سابق إلى سوريا هربا من الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.
 
لكن علاقة بغداد معقدة بدمشق التي سمحت ذات يوم لمقاتلين سنة بالتسلل عبر حدودها لتنفيذ تفجيرات استهدفت القوات الأمريكية والعراقية في ذروة أعمال العنف التي أعقبت غزوا قادته الولايات المتحدة للعراق عام 2003.
ويقول مسؤولون أمريكيون وأوروبيون إن العراق لا يبذل جهدا كافيا لمنع إيران من استخدام مجاله الجوي في نقل السلاح لقوات الأسد.
 
وقال زيباري ردا على ذلك وعلى حركة مقاتلين شيعة عراقيين عبر الحدود 'حسب معرفتنا بديناميكية الصراع الدائر في سوريا اتخذنا موقفا اكثر حذرا. ليس حبا في النظام... ولكن بدافع من مخاوف كبيرة على المصالح الوطنية العراقية.'
ويأمل بعض الزعماء السنة العراقيين المتشددين في أن يدعم وصول حكومة سنية محتمل إلى السلطة في سوريا سعيهم من أجل مزيد من النفوذ في مواجهة القيادة الشيعية في العراق التي يقولون انها تهمشهم منذ الإطاحة بصدام عام 2003.
ويقول قادة المسلحين الشيعة إن الجماعات الشيعية الثلاث الرئيسية في العراق وهي جيش المهدي وعصائب أهل الحق وكتائب حزب الله ترسل كلها متطوعين الى سوريا بعد أن اشتعل غضبها بسبب تقارير عن نبش بعض مقاتلي المعارضة لمواقع دينية شيعية.
وتشير تقديرات إلى ان المقاتلين العراقيين الشيعة في سوريا يتراوح عددهم بين 600 واكثر من الف مقاتل في حين يقول قادة الميليشيات إن نحو 50 مقاتلا فقط يعبرون الحدود كل اسبوع ويعملون بالتناوب.
 
وقال زيباري 'هناك مبالغة بشأن الألوية أو الوحدات العراقية التي تقاتل في سوريا... حقيقة فإن عددا محدودا من المتطوعين ذهب إلى هناك دون إذن أو موافقة أو دعم من الحكومة او النظام العراقي أو الزعماء السياسيين.'
وحظيت إيران التي يربطها بسوريا تحالف استراتيجي قديم وعداء مشترك لإسرائيل وصدام بنفوذ أكبر في بغداد منذ الإطاحة بالرئيس العراقي الراحل وانتهاء حكم السنة الذي استمر عقودا ووصول مجموعات شيعية متحالفة إلى السلطة.
ويخشى العديد من المراقبين العراقيين من أنه إذا خسرت إيران نفوذها في سوريا فلن يتبقى لها منطقة نفوذ سوى العراق وهو الأمر الذي سيزيد الضغوط على البلاد بدرجة كبيرة.
 
وعطلت الخلافات بين روسيا والقوى الغربية تنظيم مؤتمر دولي للسلام بشأن سوريا وواجهت المعارضة السورية نفسها صعوبات في تشكيل جبهة موحدة ما عقد جهود المعارضين للأسد للتحضير لانتقال السلطة.
وقال زيباري 'لا أحد يسيطر على زمام الأمور لا النظام ولا المعارضة وهذا هو المقلق في الأمر... وليس هناك توافق دولي.'
 
وتريد واشنطن وحلفاؤها أن يترك الأسد السلطة ويتحركون باتجاه تسليح مقاتلي المعارضة في حين تعطي روسيا الرئيس السوري دعما دبلوماسيا إضافة إلى السلاح.
وقال زيباري 'ما لم يبذل المجتمع الدولي ومجلس الأمن جهودا جادة -لنكن صرحاء- للتدخل سيستمر هذا الحال لفترة طويلة لأن أيا من الطرفين لا يمكنه أن يحقق النصر.'
(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)
من سامية نخول وباتريك ماركي
 


إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي