"أونروا": مليون شخص فروا من رفح في الأسابيع الثلاثة الماضية

سبوتنيك - الأمة برس
2024-05-28

أفراد عائلة يتجمعون حول قريب جريح بينما تساعد فرق الدفاع المدني في إنقاذ الضحايا من منزل تعرض للقصف الإسرائيلي في رفح (ا ف ب)

غزة - قالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، الثلاثاء 28-05-2024، إن "تقديم المساعدة والحماية أصبح أمرا شبه مستحيل في قطاع غزة".

وأكدت "أونروا"، في بيان لها، إن نحو مليون شخص فروا من رفح في الأسابيع الثلاثة الماضية، مشيرًا إلى أن ذلك "حدث في ظل عدم وجود أي مكان آمن للذهاب إليه وسط القصف ونقص الغذاء والماء وأكوام النفايات والظروف المعيشية غير المناسبة".

يُذكر أن 45 فلسطينيا قتلوا وأصيب العشرات، في مجزرة جديدة ارتكبتها قوات الجيش الإسرائيلي، أمس الأول، بعد قصفها مخيما للنازحين شمال غرب رفح، ويقع المخيم ضمن مناطق حددها الجيش الإسرائيلي مسبقا على أنها آمنة، ودعا النازحين إلى التوجه إليها، ولم يصدر أي بيانات أو تحذيرات للنازحين وسكان المنطقة لإخلائها، وفقا لوكالة "وفا".

ويعقد مجلس الأمن الدولي، اليوم الثلاثاء، جلسة مشاورات مغلقة طارئة، حول الوضع في رفح في قطاع غزة، وذلك بناء على طلب من الجزائر.

وأسفر الهجوم الإسرائيلي على غزة، حتى الآن، عن سقوط أكثر من 36 ألف قتيل وأكثر من 80 ألف جريح، غالبيتهم من الأطفال والنساء، وذلك ممن وصلوا إلى المستشفيات، فيما لا يزال أكثر من 7 آلاف مفقود تحت الأنقاض الناتجة عن القصف المتواصل في أنحاء القطاع.

وتعاني جميع مناطق قطاع غزة أزمة كبيرة في المياه والغذاء، جراء تدمير الجيش الإسرائيلي للبنى التحتية وخطوط ومحطات تحلية المياه، فيما حذرت الأمم المتحدة من تداعيات أزمة الجوع التي يتخبط فيها سكان غزة مع استمرار الحرب بين حركة حماس وإسرائيل.

ومنذ اندلاع الحرب المدمرة على القطاع في 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أحكم الجيش الإسرائيلي حصاره على قطاع غزة، وقطع إمدادات الماء والغذاء والأدوية والكهرباء والوقود عن سكان القطاع البالغ عددهم نحو2.3 مليون فلسطيني يعانون بالأساس أوضاعا متدهورة للغاية.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي