مسؤولون في غزة: 40 شخصا قتلوا في الغارات الإسرائيلية التي أشعلت النار في الخيام  

أ ف ب-الامة برس
2024-05-27

 

 

   فلسطينيون يتجمعون في موقع غارة إسرائيلية على منطقة مخيم يأوي نازحين في رفح، 27 مايو، 2024. (أ ف ب)   القدس المحتلة- أعلن جهاز الدفاع المدني في غزة، اليوم الاثنين27مايو2024، أن عدد القتلى ارتفع إلى 40 شخصا جراء الغارات الإسرائيلية الليلية التي أشعلت النار في خيام النازحين الفلسطينيين في رفح، وهو الهجوم الذي أثار إدانات في جميع أنحاء العالم العربي.

وقال الجيش الإسرائيلي إن الغارات الجوية التي وقعت في وقت متأخر من يوم الأحد، بعد ساعات من هجوم صاروخي استهدف تل أبيب، أسفرت عن مقتل اثنين من كبار نشطاء حماس، وإنه يحقق في تقارير عن مقتل مدنيين في حريق.

وأثار الهجوم الإسرائيلي احتجاجات قوية من مصر والأردن والكويت وقطر التي حذرت من أنه قد "يعيق" الخطوات الناشئة لإحياء الهدنة المتوقفة ومحادثات إطلاق سراح الرهائن في الحرب الدائرة بين إسرائيل وحماس منذ 7 أكتوبر.

وقال جهاز الدفاع المدني في غزة يوم الاثنين إن العديد من الجثث "متفحمة" بعد أن تسببت الغارات في اندلاع حريق في مركز للنازحين شمال غرب رفح.

وقال مسؤول الوكالة محمد المغير إن "المجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي في خيام اللاجئين شمال غرب مدينة رفح جنوب قطاع غزة خلفت 40 شهيدا و65 جريحا".

وأضاف "رأينا جثثا متفحمة وأطرافا ممزقة... كما شاهدنا حالات مبتوري الأطراف وجرحى من الأطفال والنساء والشيوخ".

وأظهرت لقطات نشرتها جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني مشاهد فوضوية ليلاً للمسعفين في سيارات الإسعاف وهم يهرعون إلى موقع الهجوم الناري ويقومون بإجلاء الجرحى، بمن فيهم الأطفال.

وقالت إحدى الناجيات، وهي امرأة فلسطينية رفضت الكشف عن هويتها: "لقد انتهينا للتو من صلاة العشاء".

"كان أطفالنا نائمين... وفجأة سمعنا صوتًا عاليًا وكانت هناك نار في كل مكان حولنا. وكان الأطفال يصرخون... وكان الصوت مرعبًا".

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن أحد مستشفياتها الميدانية يستقبل "تدفقًا من المصابين الذين يبحثون عن رعاية للإصابات والحروق" وأن "فرقنا تبذل قصارى جهدها لإنقاذ الأرواح".

وأظهرت صور لوكالة فرانس برس بعد شروق الشمس بقايا خيام مؤقتة ومركبات متفحمة بينما كانت عائلات فلسطينية تنظر إلى الدمار الأسود.

وكان الجيش الإسرائيلي قال خلال الليل إن طائراته "قصفت مجمعا لحماس في رفح" مما أدى إلى مقتل ياسين ربيعة وخالد النجار وهما مسؤولان كبيران في الحركة الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة.

وأضافت أنها "على علم بالتقارير التي تشير إلى إصابة عدد من المدنيين في المنطقة نتيجة للضربة والنيران التي اشتعلت فيها. والحادث قيد المراجعة".

وقال المغير إن جهود الإنقاذ تعرقلت بسبب أضرار الحرب وتأثيرات الحصار الإسرائيلي على المنطقة وسط الصراع المستمر منذ أكثر من سبعة أشهر.

وأضاف "هناك نقص في الوقود... وهناك طرق مدمرة، ما يعيق حركة مركبات الدفاع المدني في تلك المناطق المستهدفة". "هناك أيضًا نقص في المياه اللازمة لإطفاء الحرائق."

- "انتهاك خطير" -

وأدانت مصر "استهداف المدنيين العزل" ووصفته بأنه جزء من "سياسة منهجية تهدف إلى توسيع نطاق الموت والدمار في قطاع غزة لجعله غير صالح للسكن".

كما أعرب الأردن عن إدانته، واتهم إسرائيل بارتكاب "جرائم حرب مستمرة".

واتهمت الكويت الهجوم بأنه كشف "جرائم الحرب الصارخة والإبادة الجماعية غير المسبوقة التي ترتكبها إسرائيل أمام العالم أجمع".

وأدانت قطر القصف الإسرائيلي ووصفته بأنه "انتهاك خطير للقانون الدولي".

وجاء الهجوم بعد ساعات من قيام حماس يوم الأحد، وللمرة الأولى منذ شهور، بإطلاق وابل من الصواريخ على تل أبيب ومناطق أخرى في وسط إسرائيل، مما دفع الناس إلى الهروب إلى الملاجئ.

وعلى الرغم من أن الدفاعات الجوية الإسرائيلية تصدت لمعظم الصواريخ ولم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات، إلا أن الهجوم اعتبر محاولة من قبل حماس للإشارة إلى أنها لا تزال غير مهزومة.

وأعلن الجناح العسكري لحركة حماس أنه استهدف تل أبيب "بوابل من الصواريخ الكبيرة ردا على المجازر الصهيونية بحق المدنيين".

وغزت إسرائيل قطاع غزة في أواخر أكتوبر/تشرين الأول، لكن قواتها البرية ما زالت تقاتل حماس في المناطق الشمالية والوسطى حيث أعادت حماس تنظيم صفوفها، وكذلك حول رفح.

وحثت الولايات المتحدة، الحليف الأكبر لإسرائيل، جميع الأطراف بقوة على استئناف محادثات الهدنة، مع بذل جهود في الأيام الأخيرة نحو محادثات جديدة مع وسطاء أمريكيين ومصريين وقطريين.

وبعد أعمال العنف الأخيرة، أعربت وزارة الخارجية القطرية عن "قلقها من أن التفجير سيعقد جهود الوساطة الجارية ويعوق التوصل إلى اتفاق لوقف فوري ودائم لإطلاق النار".

وقالت حماس، بعد الهجمات التي وقعت خلال الليل، إنه يجب على الفلسطينيين أن "ينتفضوا ويسيروا".

- "العدالة للفلسطينيين" -

وأدى الهجوم الذي وقع في 7 تشرين الأول/أكتوبر على جنوب إسرائيل إلى مقتل أكثر من 1170 شخصا، معظمهم من المدنيين، بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استنادا إلى أرقام رسمية إسرائيلية.

كما احتجز المسلحون 252 رهينة، لا يزال 121 منهم في غزة، من بينهم 37 يقول الجيش إنهم لقوا حتفهم.

وأدى الهجوم الانتقامي الإسرائيلي إلى مقتل ما لا يقل عن 35984 شخصًا في غزة، معظمهم من المدنيين، وفقًا لوزارة الصحة في القطاع الذي تديره حماس.

أعلن الجيش الإسرائيلي، اليوم الاثنين، أن طائراته قصفت ودمرت خلال الـ24 ساعة الماضية "أكثر من 75 هدفا إرهابيا" في أنحاء قطاع غزة.

وحذرت الأمم المتحدة من مجاعة تلوح في الأفق في قطاع غزة المحاصر، حيث لم تعد معظم المستشفيات تعمل.

أثارت حرب غزة الأكثر دموية على الإطلاق وارتفاع عدد القتلى المدنيين ردود فعل عالمية متزايدة ضد إسرائيل، بما في ذلك قضايا أمام محكمتين دوليتين في لاهاي.

ومن المقرر أن تعترف إسبانيا وأيرلندا والنرويج يوم الثلاثاء رسميا بالدولة الفلسطينية وهي خطوة اتخذها حتى الآن أكثر من 140 عضوا في الأمم المتحدة باستثناء عدد قليل من القوى الغربية.

وأعلنت إسرائيل، التي تتهم هذه الخطوة بأنها بمثابة "مكافأة للإرهاب"، يوم الاثنين عن خطوات عقابية ضد مدريد، وأمرت قنصليتها في القدس بالتوقف عن تقديم الخدمات القنصلية للفلسطينيين اعتبارًا من الأول من يونيو.

وقال وزير الخارجية إسرائيل كاتس إن "من يمنح جائزة لحماس ويحاول إقامة دولة إرهابية فلسطينية لن يكون على اتصال بالفلسطينيين".

وكان وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس قال يوم الأحد إن مدريد تعتبر الاعتراف بالدولة الفلسطينية بمثابة "العدالة للشعب الفلسطيني وأفضل ضمان لأمن إسرائيل".

 









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي