هيئة الرقابة الإعلامية ترفع دعوى أمام المحكمة الجنائية الدولية بشأن مقتل صحفيين في غزة

ا ف ب - الأمة برس
2024-05-27

وقالت المحكمة الجنائية الدولية في يناير/كانون الثاني إنها تحقق في جرائم محتملة ضد الصحفيين منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحماس (ا ف ب)

غزة - قالت منظمة مراسلون بلا حدود، الاثنين 27-05-2024، إنها تقدمت بشكوى إلى المحكمة الجنائية الدولية بشأن مقتل أو إصابة صحفيين فلسطينيين في غزة.

وقالت مراسلون بلا حدود إنها طلبت من المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية التحقيق في جرائم حرب مزعومة ارتكبها الجيش الإسرائيلي ضد تسعة صحفيين فلسطينيين على الأقل منذ 15 ديسمبر/كانون الأول.

وقالت المحكمة الجنائية الدولية في يناير/كانون الثاني إنها تحقق في جرائم محتملة ضد الصحفيين منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل ومسلحي حماس في غزة، والتي أودت بحياة أكثر من 100 صحفي. 

وقالت مراسلون بلا حدود إن لديها "أسبابا معقولة للاعتقاد بأن بعض هؤلاء الصحفيين قُتلوا عمدا وأن الآخرين كانوا ضحايا لهجمات متعمدة شنها جيش الدفاع الإسرائيلي ضد المدنيين".

وتتعلق هذه الشكوى المحددة - وهي الثالثة التي تقدمها مراسلون بلا حدود - بثمانية صحفيين فلسطينيين قُتلوا في الفترة ما بين 20 ديسمبر/كانون الأول و20 مايو/أيار، وأصيب آخر بجروح.

وقالت مراسلون بلا حدود في بيان إن "جميع الصحفيين المعنيين قتلوا (أو أصيبوا) أثناء عملهم".

وقال أنطوان برنارد، مدير المناصرة والمساعدة في منظمة مراسلون بلا حدود، إن "أولئك الذين يقتلون الصحفيين يهاجمون حق الجمهور في الحصول على المعلومات، وهو أمر أكثر أهمية في أوقات النزاع".

وطلب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان الأسبوع الماضي من المحكمة إصدار أوامر اعتقال بحق كبار قادة إسرائيل وحركة حماس، بما في ذلك رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم وانتهاكات إنسانية.

ونفت إسرائيل بشدة هذه المزاعم وقال وزير الدفاع يوآف جالانت إن المقارنة بين حماس والقادة الإسرائيليين أمر "حقير".

 

- "الفترة الأكثر دموية للصحفيين" -

 

وتقول لجنة حماية الصحفيين ومقرها نيويورك إن ما لا يقل عن 107 صحفيين وعاملين في مجال الإعلام قتلوا خلال حرب غزة، وهي "الفترة الأكثر دموية للصحفيين منذ أن بدأت لجنة حماية الصحفيين بجمع البيانات في عام 1992".

وتشمل شكوى مراسلون بلا حدود قضية صحفيين فلسطينيين قُتلا في يناير/كانون الثاني أثناء عملهما في قناة الجزيرة.

وقالت الشبكة إن حمزة وائل دحدوح ومصطفى ثريا، اللذين عملا أيضًا كمراسلين فيديو لوكالة فرانس برس ومؤسسات إخبارية أخرى، قُتلا بينما كانا "في طريقهما للقيام بواجبهما" في القناة في قطاع غزة.

وقال الجيش الإسرائيلي لوكالة فرانس برس في ذلك الوقت إنه "أصاب إرهابيا كان يقود طائرة كانت تشكل تهديدا لقوات الجيش الإسرائيلي".

وأضافت أنها "على علم بالتقارير التي تفيد بأن اثنين آخرين من المشتبه بهم الذين كانوا في نفس السيارة التي كان فيها الإرهابي أصيبوا خلال الضربة".

واندلعت حرب غزة بعد هجوم نفذته حماس في 7 تشرين الأول/أكتوبر وأسفر عن مقتل أكثر من 1170 شخصا، معظمهم من المدنيين، بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استنادا إلى أرقام رسمية إسرائيلية.

كما احتجز المسلحون 252 رهينة، لا يزال 121 منهم في غزة، من بينهم 37 يقول الجيش إنهم لقوا حتفهم.

وأدى الهجوم الانتقامي الإسرائيلي إلى مقتل ما لا يقل عن 35984 شخصًا في غزة، معظمهم من النساء والأطفال، وفقًا لبيانات وزارة الصحة في القطاع الذي تديره حماس.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي