بحجة احتال حدوث حريق.. الشرطة الأمريكية تزيل بالقوة مخيمًا مؤيدًا لفلسطين في جامعة ميشيغن

الأناضول - الأمة برس
2024-05-21

طلاب يتظاهرون تأييدا للفلسطينيين في جامعة تكساس في أوستن في 24 نيسان/أبريل 2024 (ا ف ب)

واشنطن - أزالت الشرطة الأمريكية بالقوة، الثلاثاء، مخيما أقامه طلاب مؤيدون لفلسطين في حرم جامعة ميشغين، منذ 22 أبريل/ نيسان الماضي.

ويطالب الطلاب المحتجون بوقف الجامعة تعاونها مع إسرائيل وإنهاء الحرب المستمرة على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023.

وقالت رئيسة الجامعة سانتا أونو، في بيان، إن المتظاهرين رفضوا الامتثال لطلب إزالة مخاطر الحرائق، وهو ما قالت إنه "أجبر الجامعة على اتخاذ الإجراءات اللازمة".

وأضافت: "ضمان أن الحرم الجامعي آمن للطلاب وأعضاء هيئة التدريس والموظفين وزوار الجامعة والمتظاهرين، يعد مصدر قلق بالغ"، مشيرة إلى أن المدرسة وفّرت الأمن على مدار 24 ساعة للمخيم خلال الأسابيع الأربعة الماضية.

وتذرعت أونو بأنه "بعد التفتيش في 17 مايو/ أيار الجاري، توصل فريق الإطفاء إلى احتمال حدوث حريق يؤدي إلى خسائر كارثية في الأرواح، وطلب على إثره من المعتصمين إزالة حواجز المخيم الخارجية والامتناع عن التحميل الزائد على مصادر الطاقة، والتوقف عن استخدام اللهب المكشوف".

وتابعت أن "المتظاهرين رفضوا الانصياع لهذه الطلبات، ما اضطر الجامعة إلى اتخاذ إجراء، وهذا الصباح قمنا بإزالة المخيم".

ورحبت أونو بالمحتجين "طالما أن هذه الاحتجاجات لا تنتهك حقوق الآخرين وتتوافق مع سياسات الجامعة التي تهدف إلى ضمان سلامة مجتمعها.

وشددت على أنه "لا مكان للعنف أو الترهيب في جامعة ميشيغن، لن نتسامح مع مثل هذا السلوك، وسيتم محاسبة الأفراد".

وأردفت: "العام المقبل، سندعم فرصًا متعددة لمناقشة القضايا المعقدة، بما في ذلك الحرب في الشرق الأوسط، واستكشاف كيف يمكن للجامعات أن تساهم في مسار مشترك للمضي قدمًا في عام الديمقراطية والمشاركة المدنية".

ومنذ أبريل/ نيسان تشهد جامعات أمريكية وكندية وبريطانية وفرنسية وهندية، احتجاجات ترفض الحرب الإسرائيلية على غزة، وتطالب إدارات الجامعات بوقف تعاونها الأكاديمي مع الجامعات الإسرائيلية.

كما يطالب المحتجون طلابا وطالبات وأساتذة، بسحب استثمارات جامعاتهم من شركات تدعم احتلال الأراضي الفلسطينية وتسلح الجيش الإسرائيلي، وتتواصل الاحتجاجات رغم استعانة بعض الجامعات بقوات الأمن واعتقال محتجين.

وأدى اعتقال أكثر من 100 متظاهر في جامعة كولومبيا الأمريكية التي انطلقت منها شرارة المظاهرات، إلى تأجيج التوترات، حيث اعتُقل نحو 3000 متظاهر بعد أن امتدت المظاهرات إلى جامعات أخرى في جميع أنحاء البلاد، قبل أن تتخذ منعطفًا عالميًا.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي