غريفيث يحذر من العواقب "المروعة" لنقص الغذاء في غزة  

أ ف ب-الامة برس
2024-05-19

 

 

قال وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ مارتن غريفيث، إن المساعدات لا تصل إلى جنوب غزة فعليا (أ ف ب)   القدس المحتلة- قال منسق الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة مارتن غريفيث، الأحد19مايو2024، إن تضييق الخناق على المساعدات التي تصل إلى غزة يهدد بنتيجة "مروعة"، وحذر من المجاعة في القطاع المحاصر.

وقال غريفيث: "إذا نضب الوقود، فلن تصل المساعدات إلى الأشخاص الذين يحتاجون إليها، وتلك المجاعة التي تحدثنا عنها لفترة طويلة والتي تلوح في الأفق، لن تلوح في الأفق بعد الآن. ستكون موجودة". .

وقال لوكالة فرانس برس على هامش اجتماعاته مع مسؤولين قطريين في الدوحة "وأعتقد أن ما يقلقنا كمواطنين في المجتمع الدولي هو أن العواقب ستكون صعبة للغاية. صعبة وصعبة ومروعة".

أدى التوغل الإسرائيلي في مدينة رفح جنوب قطاع غزة، والذي بدأ في مواجهة احتجاجات دولية، إلى تعميق الأزمة الإنسانية المحفوفة بالمخاطر في قطاع غزة.

وقال غريفيث، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ، إن نحو 50 شاحنة مساعدات يمكن أن تصل يوميا إلى المناطق الأكثر تضررا في شمال غزة عبر معبر إيريز الذي أعيد فتحه.

وأوضح أن المعارك القريبة من معبري رفح وكرم أبو سالم في جنوب غزة تعني أن الطرق الحيوية "مغلقة فعليا".

وأضاف غريفيث: "لذا فإن المساعدات التي تصل عبر الطرق البرية إلى الجنوب وإلى رفح والنازحين من رفح تكاد تكون معدومة".

-'كارثة'-

وقالت الأمم المتحدة يوم السبت إن 800 ألف شخص "أجبروا على الفرار" من الهجوم الإسرائيلي على نشطاء حماس في رفح.

ومع نفاد الوقود والغذاء والدواء، قال غريفيث إن العمل العسكري في مدينة جنوب غزة هو "بالضبط ما كنا نخشى أن يكون".

وأضاف "لقد قلنا جميعا بوضوح شديد أن عملية رفح هي كارثة من الناحية الإنسانية، كارثة للأشخاص الذين نزحوا بالفعل إلى رفح. وهذا هو الآن نزوحهم الرابع أو الخامس". 

ومع إغلاق المعابر البرية الرئيسية، بدأت بعض إمدادات الإغاثة تتدفق هذا الأسبوع عبر رصيف عائم مؤقت أنشأته الولايات المتحدة.

وقال غريفيث إن العملية البحرية "بدأت في جلب بعض الشاحنات المحملة بالمساعدات" لكنه حذر من أنها "ليست بديلاً للطرق البرية".

وبدأت الحرب بعد الهجوم غير المسبوق الذي شنته حماس على إسرائيل في 7 تشرين الأول/أكتوبر، والذي أسفر عن مقتل أكثر من 1170 شخصا، معظمهم من المدنيين، بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استنادا إلى أرقام رسمية إسرائيلية.

وأدى الهجوم الانتقامي الإسرائيلي ضد حماس إلى مقتل ما لا يقل عن 35386 شخصًا في غزة، معظمهم من المدنيين، وفقًا للبيانات التي قدمتها وزارة الصحة في القطاع الذي تديره حماس.

ومن بين 252 شخصًا تم احتجازهم كرهائن من إسرائيل خلال هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول، لا يزال 124 محتجزًا في غزة، من بينهم 37 يقول الجيش إنهم ماتوا.

دعت الجامعة العربية، الخميس، إلى نشر قوة حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة في الأراضي الفلسطينية وعقد مؤتمر دولي لحل القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين.

وقال غريفيث إن بيان الكتلة المكونة من 22 عضوا في المنامة "مهم للغاية لأنه ركز على المستقبل".

-"عالم غاضب"-

وأوضح أن هناك "عددا من المؤتمرات المختلفة التي يجري بحثها وربما التخطيط لها" لمناقشة الترتيبات الإنسانية في غزة، بما في ذلك في الأردن.

وقال مسؤول المساعدات بالأمم المتحدة "إنني أشعر بقوة وأعلم أن الأمين العام يشعر بقوة أن الأمم المتحدة بحاجة إلى أن تكون حاضرة على الطاولة عندما تتم مناقشة كل هذه الأمور".

لكنه حذر من احتمال نشر قوة حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة في الأراضي الفلسطينية. ومن الممكن أن يتم منع أي نشر مقترح باستخدام حق النقض من جانب الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن، في حين أن ذلك يتطلب أيضاً قبول الأطراف المتحاربة لوجود الأمم المتحدة.

وأعلنت الأمم المتحدة في مارس/آذار أن غريفيث، وهو محام بريطاني، سيتنحى عن منصبه في يونيو/حزيران بسبب مخاوف صحية.

وقال إنه لاحظ في السنوات الأخيرة "المعايير التي تم وضعها بشكل مؤلم للغاية، في الواقع منذ تأسيس الأمم المتحدة... ولكن يبدو أنه تم وضعها جانباً على وجه الخصوص في العقدين الأخيرين".

وقال غريفيث: "لا يوجد إجماع على أساليب الحوار والتفاوض أو الوساطة، التي يجب أن تحظى بالأولوية من وجهة نظري. ولذلك لدينا عالم غاضب".









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي