الهجوم الإسرائيلي على رفح ويؤدي إلى تفاقم التوتر في العلاقات مع مصر  

أ ف ب-الامة برس
2024-05-16

 

 

أطفال يشاهدون الدخان يتصاعد خلال الغارات الإسرائيلية شرق رفح في جنوب قطاع غزة في 13 مايو 2024 (أ ف ب)   القاهرة- شددت مصر لهجتها بعد أشهر من الإدانة المدروسة لإسرائيل بشأن حرب غزة ودعمت رسميا قضية دولية تتهم جارتها بارتكاب جرائم إبادة جماعية.

وكثفت القاهرة ووسائل الإعلام الموالية لها انتقاداتها اللاذعة لإسرائيل بسبب الصراع الدائر في جارتها، مما يعكس الغضب الشعبي في أكبر دولة عربية من حيث عدد السكان في العالم.

وتبادلت الدولتان أيضًا اللوم بشأن إغلاق معبر رفح الحدودي في غزة مع مصر، وهو شريان حياة حاسم لشاحنات المساعدات، منذ أن سيطرت القوات والدبابات الإسرائيلية على جانب غزة الأسبوع الماضي.

لكن على الرغم من الحرب الكلامية، لا يتوقع المحللون تهديدا لمعاهدة السلام الموقعة عام 1979 بين إسرائيل ومصر، الحليفتين للولايات المتحدة والمتلقيتين للمساعدات الأمريكية بالمليارات.

منذ اندلاع أسوأ حرب على الإطلاق في غزة مع هجوم حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول، سارت مصر في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي على حبل دبلوماسي مشدود.

وبينما تدين إسرائيل وتحذرها من دفع اللاجئين الفلسطينيين عبر الحدود، فقد توسطت أيضاً في محادثات الهدنة، واحتفظت بسفيرها في إسرائيل، وساعدت لفترة طويلة في توصيل المساعدات عبر رفح.

لكن صبرها قد نفد أكثر بعد أن تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بغزو بري كامل لمدينة رفح في جنوب غزة، حيث تم دفع نحو 1.5 مليون فلسطيني نحو الحدود المصرية.

وقال أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة، مصطفى كامل السيد، إن القاهرة "وضعت في موقف لا تريد أن تكون فيه، حيث كان عليها أن ترد".

وأعلنت مصر، الأحد الماضي، أنها ستتدخل لدعم قضية جنوب أفريقيا ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي، دون أن تعلن تفاصيل.

وقال السيد إن هذه الخطوة تشير إلى "تحول كبير" حيث تنتقل مصر من انتقاد السياسات الإسرائيلية إلى الانضمام إلى محاولة إثبات أنها ترتكب إبادة جماعية. 

– “التراجع إلى الزاوية” –

ومنذ استيلاء القوات الإسرائيلية على جانب غزة من معبر رفح، رفضت مصر تنسيق إيصال المساعدات عبر نقطة حدود غزة.

وعندما قال وزير الخارجية الإسرائيلي إسرائيل كاتس إنه يأمل في "إقناع مصر" بإعادة فتح المعبر، رد نظيره المصري سامح شكري بأن إسرائيل "تشوه الحقائق وتتنصل من مسؤوليتها" عن الأزمة الإنسانية في غزة.

والأربعاء، ألقى نتنياهو اللوم مرة أخرى على مصر، وقال إن إسرائيل تريد فتح معبر رفح "أمس، إذا استطعنا".

وكتب أحمد عبوده، الزميل المشارك في تشاتام هاوس، هذا الأسبوع أن أي اتفاقات مع مصر بشأن تنسيق المساعدات كان لا بد أن "تنهار تحت وطأة السيطرة الإسرائيلية على المعبر".

وقال عماد جاد من مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية الذي تديره الدولة في مصر إن إسرائيل "أحرجت" الوسطاء الرئيسيين مصر وقطر بدخول رفح، خاصة بعد أن قالت حماس إنها وافقت على اقتراح الهدنة.

ورداً على ذلك، قال إن "مصر تتخذ خطوات محسوبة" - وهو رأي يشاركه فيه محللون آخرون، على الرغم من أن الكثيرين قالوا إن هذه الخطوات تستهدف إلى حد كبير الجمهور المحلي في مصر.

وقال عبوده إن الانضمام إلى قضية محكمة العدل الدولية يظل خطوة "رمزية إلى حد كبير"، وإن كانت "لا تزال تكشف عن شعور عميق في مصر بأنها محاصرة وعليها التراجع".

ومع ذلك، توقع أن القاهرة لن تذهب إلى حد "تعليق معاهدة السلام"، وهو خيار "يعلم الجميع أنه غير مطروح على الطاولة".

- "سلام بارد" -

وأصبحت مصر أول دولة عربية تعترف بإسرائيل بموجب اتفاقات كامب ديفيد عام 1979، وكثيرا ما توصف العلاقة بينهما منذ ذلك الحين بأنها "سلام بارد".

كما نصت الاتفاقيات على نزع السلاح في شبه جزيرة سيناء والحد من الأسلحة المسموح بها على جانبي الحدود.

وقال السيد إن إسرائيل، من خلال "وضع الدبابات والعربات المدرعة بالقرب من الحدود"، قد ارتكبت بالفعل "انتهاكا صارخا لمعاهدة السلام".

وردا على سؤال حول الأمر، وصف شكري المعاهدة بأنها "خيار استراتيجي" وقال إن "الانتهاكات تتم معالجتها في إطار فني وعسكري ضمن آليات محددة".

وكانت اللغة تتماشى مع عقود من التنسيق الأمني ​​الدقيق، الذي سمح لمصر أيضًا بنقل المزيد من القوات إلى سيناء لمحاربة التمرد الإسلامي على مدى العقد الماضي.

ومع التاريخ الطويل للجيران في التعامل بهدوء مع الخلافات، قال عبودوح إن مصر من المرجح أن تلتزم بـ "سياستها الخارجية التي تتجنب المخاطرة".

وقال السيد إن المسؤولين المصريين يبدو أنهم "مترددون في الرد" على عملية رفح الإسرائيلية، لكنه قال إن القاهرة "أدركت أن الرد المحدود لن يرضي الرأي العام المصري".

وبالفعل، أثارت اللقطات المنشورة على الإنترنت والتي تظهر الأعلام الإسرائيلية على مركبة مدرعة عبر حدود غزة، غضباً واسع النطاق في مصر.

وحذر عبودوح من أن رؤية "فحص الجنود الإسرائيليين للمساعدات المصرية سيكون بمثابة كابوس للمسؤولين المصريين الذين سيواجهون غضبا شعبيا جامحا".

والاحتجاجات محظورة في مصر، لكن أصوات الناشطين دعت إلى دعم أقوى للفلسطينيين في غزة، حيث أودت الحرب بحياة أكثر من 35 ألف شخص.

واتخذت وسائل الإعلام الموالية للدولة موقفا أكثر تشددا ضد إسرائيل فيما وصفه السيد بـ"التصعيد الإعلامي". لكن عبودوح كتب أنه حتى هذا يجب أن "يُفهم في المقام الأول على أنه رسائل محلية (وقومية عربية)".

 









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي