بداية الحياة الزوجية.. أسرار رحلة زواج لا تنتهي بالطلاق

الأمة برس
2024-05-07

تعبيرية (بيكسز)

حالة طلاق كل 10 دقائق في السعودية!..كشفت أحدث إحصائية رسمية بالمملكة العربية السعودية عن ناقوس خطر يدق  حياة الأسرة السعودية، وفي خِضِمِّ هذه الكارثة الاجتماعية هناك عدد من الحقائق التي ينبغي عليك الانتباه إليها جيدًا في إدارة بداية الحياة الزوجية لبناء أسرة سعيدة لا يهدمها الطلاق وفقاً لموقع الرجل.

التحديات التي تواجه الأزواج الجدد

مع بداية الحياة الزوجية ينبغي على الأزواج الانتباه جيدًا لتلك التحديات:

1- الزواج ليس رحلة ترفيهية!

تتطلب بداية الحياة الزوجية جهدًا لحماية الزواج ورعايته وتنميته، وبطبيعة الحال هذا الأمر ليس من السهل تحقيقه دائمًا بين الالتزامات الحياتية الأخرى، ومع زيادة الضغوطات قد يبدو أحيانًا أنه من المستحيل الحفاظ على تلك الشراكة.

لهذا عندما تنشأ المشاكل والخلافات الزوجية أيًا كان حجمها يجد بعض الأزواج أنه من الأفضل الطلاق والانفصال، وبالنسبة للآخرين يعد العمل على تحسين العلاقة خيارًا أفضل، وهذا ما ينبغي على الأزواج العمل عليه، وعدم الاستسلام بسهولة لقرار الانفصال.

2- المشاكل أمر طبيعي

لا بد من أن تضع في اعتبارك أن جميع الأزواج يواجهون مشاكل زوجية في مراحل مختلفة طوال علاقتهم، ولكن الذين يفهمون كيفية التعامل مع مشكلات الزواج خاصة مع بداية الحياة الزوجية، هم الذين يتغلبون على أصعب العقبات وأكثرها تحديًا، لهذا ينبغي عليكما الاتفاق منذ البداية على أن كلاكما على استعداد للقتال من أجل العلاقة.

3- عدم تقبل الاختلافات

إحدى العقبات الخطيرة التي يواجهها المتزوجون حديثًا مع بداية الحياة الزوجية هي عدم التكيف مع روتين وعادات ومراوغات بعضهم البعض التي عادة تشتعل في حالة عدم تقبل الاختلافات عند الانتقال من العزوبية إلى تقاسم مساحة المعيشة، بالإضافة إلى وقوع البعض في فخ التوقعات غير الواقعية التي غالبًا ما تغذيها المُثُل الرومانسية التي رسمها البعض في خيالهم أن الحياة الزوجية تشبه الأفلام، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى خيبات الأمل كبيرة.

كيف تتغلب على مشاكل الزواج في بداية الحياة الزوجية؟

تذكر جيدًا أن  الزواج المبني على الحب والاحترام لا يحدث من تلقاء نفسه، ولكن هناك مجموعة من النصائح عليك الانتباه لها واتباعها مع بداية الحياة الزوجية:

1- سامح سريعًا

غالبًا ما تبدأ الزيجات في الانهيار عندما يحمل أحد الطرفين ضغينة للآخر.. أظهرت الأبحاث أن الشعور بالازدراء تجاه شريكك يتفاقم بشكل تصاعدي- في حال عدم السيطرة عليه- الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى الطلاق إذا لم يتم حله أبدًا، لذا دائمًا ما يوصي علماء النفس بالتسامح لكونه أهم الأشياء التي يجب على الأزواج القيام بها، كما أنه من أصعب الأشياء أيضًا، فعندما يسامح الأزواج بعضهم البعض، يمكنهم المضي قدمًا لأن المسامحة هي نافذة تسمح لهم بالتطلع إلى المستقبل وعدم التورط في المواقف التي سببت لهم الألم.

2- تقبل نصفك الآخر

الناس يتغيرون حتمًا مع مرور الوقت، لذلك لا بد من فهم هذه التغييرات وتقديرها والتكيف معها لكونه أمرًا بالغ الأهمية لإدارة الخلافات الزوجية بحكمة وفهم، وقد أثبتت التجارب الحياتية أهمية إعداد قائمة بأفضل صفات شريكتكِ لتذكير نفسك بالإنسانة الرائعة التي تزوجتها. سيساعدك هذا التمرين على تذكر سبب وقوعك في حب زوجتك واختيارها كشريكة لحياتك.

3- تقدير ما تفعله زوجتك

يجب أن تضعها في اعتبارك أن توضح لزوجتك من حين لآخر- من خلال المجاملات أو الثناء- أنك تقدر كل ما تفعله، وستتفاجأ أن هذه التعبيرات الصغيرة تشبه الودائع في البنك التي ستمكنك من التمتع برصيد كبير من الأفعال الطيبة المتبادلة.

4- حافظ على التواصل

في عصر الهواتف الذكية وNetflix وأنماط الحياة سريعة الوتيرة التي قد تتطلب العمل من المنزل، من السهل أن يتم تشتيت انتباهك، لا تتفاجأ أنه من الممكن مرور أيام دون إجراء محادثة حقيقية مع زوجتك، وهذا الأمر من أخطر الأمور التي قد يقع فيها الأزواج لاسيما مع بداية حياتهم الزوجية.

لهذا يوصي خبراء علم النفس بأهمية التواصل المستمر بين الأزواج لمساعدتهم على التعبير عن مشاعرهم وعدم حمل الضغينة، في كثير من الأحيان، تنشأ الضغينة بسبب شعور أحد الطرفين بأن شريكه لا يستمع إليه ويقلل من مشاعره.

من المهم أيضًا أن تستمع أيضًا إلى زوجتك  وهي تعبر عن أفكارها، لهذا قد يكون من المفيد تخصيص 30 دقيقة كل يوم- خالية من المقاطعات أو الانتقادات غير المبررة- وستتفاجأ بالجانب الإيجابي لانعكاس تلك المحادثة  في إدارة الحياة الزوجية بنجاح.

كيف تنجح في زواجك الجديد؟

عندما تكون منشغلاً بحفل زفافك، قد يكون من الصعب أن تتخيل أنك وزوجتك قد لا تعيشان في سعادة دائمة. لكن مشاركة حياتك مع شخص آخر يمكن أن تشكل تحديًا، خاصة إذا لم يكن لديك الكثير من الخبرة في العلاقات، لهذا على كلا الزوجين أن يقوما بدورهما. فيما يلي بعض المفاتيح المهمة التي يجب العمل عليها كل يوم لإنجاح زواجك.

1- خصصا وقتًا لكما كزوجين

مع مسؤوليات العمل والعائلة، قد يكون من السهل فقدان عامل الرومانسية، لذلك ننصحك من حين لآخر للتخطيط من أجل قضاء ليلة ممتعة مع زوجتك بعيدًا عن الضغوط تستمتعان فيها برفقة بعضكما بعضًا.

2- احترام حقوق شريكة حياتك

في الزيجات الصحية، يحترم كلا الشريكين بعضهما البعض ولا يطالبان إخضاع الطرف الآخر لطريقتهما الخاصة، لهذا هناك بعض النصائح التي عليك وضعها في اعتبارك مع بداية حياتك الزوجية:

- لا تحاول مراقبة أو السيطرة غير المبررة على زوجتك. 
- امنح شريكتك مساحة لتكون الشخص الذي هي عليه.
- اسمح لزوجتك بمشاركتك التفكير في القرارات الكبيرة (مثل إنفاق المال وتربية الأطفال).
- احرص على أن يكون للصدق دورًا رئيسيًا في العلاقات الزوجية.

كيفية التكيف مع الحياة الزوجية في بدايتها؟

إن الحصول على زواج صحي ليس بهذه البساطة بل يتطلب الأمر عملاً شاقًا وتفانيًا من الزوجين، وإليك بعض المفاتيح التي قد تمكنك من التكيف مع الحياة الزوجية لاسيما في بدايتها:

1- الحفاظ على المساحة الشخصية بين الرجل والمرأة

مفتاح  نجاح الحياة الزوجية هو أن تقوما ببذل جهد متضافر لقضاء وقت ممتع معًا، مع إتاحة المجال لبعضكما البعض للتمتع بحياة خارجية منفصلة لعلاقة زوجية أكثر نجاحًا، ومن أصعب الأشياء التي يمكن تحقيق التوازن فيها في الزواج هو مقدار الوقت المناسب الذي نقضيه معًا، الكثير يمكن أن يشعرك بالاختناق، في حين أن القليل جدًا يمكن تفسيره على أنه غفلة.

لهذا ينبغي على الأزواج الجدد الاتفاق منذ البداية على إعطاء كل شخص حريَّته في التمتُّع بمساحته الخاصة، عندما تحتاج شريكتك إلى الاستمتاع ببعض الوقت لنفسها، اعرض عليها متابعة أمور الصغار نيابة عنها، أو القيام ببعض المهمات المنزلية لضمان حصولها على ذلك الوقت، من ناحية أخرى، أيضًا عليك تخصيص بعض الوقت لقضاء بعض الوقت مع أصدقائك أو غيرها من الأمور التي تساعدك على اكتساب طاقة إيجابية تساعدك من أجل إعادة شحن طاقتك والاستمتاع باهتماماتكما الشخصية.

2- لا بأس في الاختلاف

لن تتفقا على كل شيء، ولكن من المهم أن تكون عادلاً وعاقلاً أثناء الخلافات. استمع إلى وجهة نظر زوجتك، حاول ألا تغضب ولا تدع نفسك تقول بعض الكلمات القاسية التي قد لا تُنسى أبدًا بل عند اشتعال الخلاف ابتعد واهدأ إذا كنت بحاجة لذلك، ثم ناقش المشكلة مرة أخرى عندما يكون كلاكما في حالة ذهنية أفضل.

في الختام، رحلة الزواج جميلة ولكنها مليئة بالتحديات لاسيما في بداية الحياة الزوجية، ومن خلال معالجة هذه التحديات بالتواصل الفعال والرغبة في إنجاح العلاقة يمكن للمتزوجين حديثًا اجتياز المرحلة الأولى من الزواج بنجاح.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي