طلاب بجامعة فوردهام بمانهاتن ينصبون خياما احتجاجا على حرب غزة

الأناضول - الأمة برس
2024-05-02

طلاب بجامعة فوردهام بمانهاتن ينصبون خياما احتجاجا على حرب غزة (الأناضول)

نصب عدد من طلاب جامعة فوردهام بمدينة مانهاتن الأمريكية، الأربعاء، خياما في حرم الجامعة احتجاجا على الحرب الإسرائيلية ضد قطاع غزة.

وذكر موقع "نيويورك بوست" الإخباري أن نحو 25 متظاهرا نصبوا 7 خيام داخل بهو مركز "ليون لوينشتاين" في حرم "لينكولن سنتر" التابع للجامعة، بينما احتشد آخرون خارج الأبواب الزجاجية للمركز.

ورفع المتظاهرون العلم الفلسطيني ورددوا هتافات مثل "إسرائيل تقصف.. وفوردهام تدفع!"، و"كم طفلا قتلت اليوم؟"، في إشارة إلى مشاركة الجامعة في تمويل مشاريع مع شركات تدعم إسرائيل.

وتأتي هذه التطورات بينما تشهد احتجاجات طلابية أخرى موجة قمع وفض للمخيمات في عدد من الجامعات الأمريكية.

ومع بدء الاحتجاج في جامعة فوردهام، أصدرت إدارة الجامعة بيانا على الفور، حذرت فيه من الاعتصام، ودعت الطلاب للتفرق.

كما حذر البيان من إمكانية فصل الطلاب في حال عدم فضهم الاحتجاج، أو عدم السماح لهم بالمشاركة في الامتحانات وحفلات تخرج الطلبة.

وفي 18 أبريل/ نيسان الماضي، بدأ طلاب رافضون للحرب الإسرائيلية على قطاع غزة اعتصاما بحرم جامعة كولومبيا في نيويورك، مطالبين إدارتها بوقف تعاونها الأكاديمي مع الجامعات الإسرائيلية وسحب استثماراتها في شركات تدعم احتلال الأراضي الفلسطينية.

ومع تدخل قوات الشرطة واعتقال عشرات الطلاب، توسعت حالة الغضب لتمتد المظاهرات إلى عشرات الجامعات في الولايات المتحدة، منها جامعات رائدة مثل هارفارد، وجورج واشنطن، ونيويورك، وييل، ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، ونورث كارولينا.

ولاحقا، اتسع الحراك الطلابي غير المسبوق في دعم فلسطين بالولايات المتحدة، إلى جامعات بدول مثل فرنسا وبريطانيا وألمانيا وكندا والهند شهدت جميعها مظاهرات داعمة لنظيراتها بالجامعات الأمريكية ومطالبات بوقف الحرب على غزة ومقاطعة الشركات التي تزود إسرائيل بالأسلحة.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي