فولفو" تعلن الاستغناء عن أكثر من 3 آلاف وظيفة

CNN - خدمة شبكة الأمة برس الإخبارية
2008-10-08 | منذ 11 سنة
قالت فولفو إن الأزمة التي تعصف بقطاع صناعة السيارات أعنف من التوقعات

أعلن مصنع السيارات السويدية "فولفو" الأربعاء 8-10-2008 عن خفض قواه العاملة بنحو 15 في المائة.

وستسرح الشركة المملوكة من قبل عملاق صناعة السيارات الأمريكي - فورد - بموجب القرار 2700 موظف داخل السويد و600 في الخارج.

ويأتي قرار الاستغناء بعد أربعة أشهر من تسريح الشركة، التي بلغ إجمالي قواها في نهاية العام الفائت بـ25 ألف عامل، قرابة ألفين عامل في يونيو/ حزيران الماضي.

وأثار قرار "فورد" العام الماضي بيع ماركات أوروبية خاسرة كجاغوار، ولاند روفر شائعات عن البحث لمشتر عن الشركة السويدية.

يُذكر أن فورد كانت قد اشترت جاغوار مقابل 2.5 مليار دولار عام 1989 ولاند روفر مقابل 2.7 مليار دولار في عام 2000، لتدمجهما مع أستون مارتن وفولفو، مشكلة مجموعة "بريميير أوتوموتيف غروب"

وكانت "فولفو" قد نفت شائعات عرضها للبيع في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وعينت في مارس/ أذار ولأول مرة في تاريخ الشركة مواطناً غير سويدي الجنسية، وهو البريطاني ستيفن أوديل، كرئيس تنفيذي لها .

وعقب أوديل على الخطة التقشفية قائلاً: "فييمر قطاع صناعة السيارات عموماً، ويشمل ذلك فولفو، بفترة عصيبة.. هذه التدابير ضرورة لخلق مؤسسة جديدة ومستدامة.

وأضاف قائلاً إن الانكماش في قطاع السيارات العالمي جاء عنيفاً فاق التوقعات.

ويشار إلى أن الشركة السويدية تعرضت لغرامات في وقت سابق من العام جراء مخالفات في عقود برنامح العراق السابق الذي أشرفت الأمم المتحدة على إدارته تحت مسمى "النفط مقابل الغذاء".

ويأتي قرار "فولفو" وسط هزة اقتصادية عالمية دفعت بمختلف المصارف المركزية الرئيسية في العالم الأربعاء، أعلنت الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي وبنك إنجلترا والمصرف المركزي الأوروبي، وبنك كندا والبنك الوطني السويسري والمصرف المركزي الصيني تخفيض معدل الفائدة بنسبة 0.5 في المائة. (التفاصيل)



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي