عضو بالكونغرس الأميركي يوضح تصريحاته بشأن «قصف غزة وروسيا بالنووي»

الأمة برس
2024-04-01

عضو الكونغرس الأميركي عن الحزب الجمهوري تيم والبيرغ (حسابه على «إكس»)

واشنطن - فيما يبدو أنه تراجع عن تصريحاته، أكد عضو الكونغرس الأميركي عن الحزب الجمهوري تيم والبيرغ أنه لم يقصد تقديم اقتراح بقصف غزة بالقنابل النووية، وأنه كان يضرب مثلا وفقاً لموقع الشرق الأوسط.

كان فيديو قد انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي، في 25 مارس (آذار) يجيب فيه والبيرغ عن سؤال أحد الناخبين بخصوص غزة، لم يظهر والبيرغ في الفيديو لكن يمكن سماع صوته.

ويقول في الفيديو رداً عن سؤال حول بناء الولايات المتحدة رصيفاً بحرياً لتوصيل المساعدات إلى غزة، «لا أعتقد أننا يجب أن ننفق أي مبلغ على المساعدات الإنسانية»، ويضيف: «يجب أن نعاملها كهيروشيما ونغازاكي لننتهي من الموضوع بسرعة»، في إشارة إلى إلقاء الولايات المتحدة قنابل نووية على المدينتين اليابانيتين، مما عجل بإنهاء الحرب العالمية الثانية.

وأضاف والبيرغ، في خطاب من مكتبه اطلع عليه موقع «سي إن إن» الأميركي، أن المنطق نفسه ينطبق على حرب أوكرانيا لـ«هزيمة بوتين بشكل سريع».

وتابع، وفقاً للخطاب، «نفس الشيء يجب أن يحدث في أوكرانيا لهزيمة بوتين بشكل سريع، فبدلا من استخدام 80 في المائة من الموارد للأغراض الإنسانية في أوكرانيا، يجب استخدام من 80 إلى 100 في المائة من الموارد لمسح روسيا، إن كان هذا ما نريده».

وأكد والبيرغ، في بيان نشره على حسابه بمنصة «إكس»، أمس، أنه لم يقصد اقتراح استخدام الأسلحة النووية لإنهاء النزاعات.

وأضاف: «كطفل نشأ في فترة الحرب الباردة، آخر شيء قد أروج له هو استخدام الأسلحة النووية. في الفيديو استخدمت (التشبيه) لأؤكد على ضرورة أن تفوز إسرائيل وأوكرانيا في الحربين بأسرع ما يمكن، دون تعريض الجنود الأميركيين للخطر. ما كنت أقصده هو عكس ما تم ترويجه عن الفيديو، فما أعنيه هو كلما انتهت هذه الحروب سريعاً أنقذنا الكثير من الأرواح».

واختتم: «كلما استسلمت (حماس) وروسيا بسرعة، كان من الأسهل التقدم للأمام. ونزْع كلامي من سياقه أدى لتحريف المعنى المقصود».







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي