الولايات المتحدة ترد على مزاعم بأنها خففت العقوبات المفروضة على المستوطنين في الضفة الغربية  

أ ف ب-الامة برس
2024-03-29

 

 

وقال مسؤول وزارة الخزانة الأميركية لوكالة فرانس برس إن جميع عقوباتها تتضمن "استثناءات إنسانية" للسماح للأفراد بدفع ثمن أشياء مثل الغذاء والسكن الأساسي. (أ ف ب)   واشنطن- ردت وزارة الخزانة الأمريكية، الجمعة 29مارس2024،على مزاعم بأنها خففت العقوبات المفروضة على المستوطنين في الضفة الغربية بعد ضغوط من وزير المالية الإسرائيلي.

فرضت الولايات المتحدة مؤخرًا عقوبات على سبعة مستوطنين إسرائيليين وبؤرتين استيطانيتين زراعيتين في الضفة الغربية ردًا على تصاعد أعمال العنف، وجمدت أصولهم ومنعتهم من إجراء معاملات مالية مع بنوك وأفراد أمريكيين.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، ذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم" اليومية المجانية الناطقة بالعبرية في إسرائيل، والتي تحظى بقراءة واسعة النطاق، أن إدارة بايدن خففت "بشكل كبير" عقوباتها ضد هؤلاء الأفراد بعد ضغوط من وزير المالية الإسرائيلي، بتسلئيل سموتريتش.

وفي وقت لاحق، شارك سمحا روثمان، وهو سياسي إسرائيلي من حزب الصهيونية الدينية القومي المتطرف الذي يتزعمه سموتريتش، لقطة شاشة للمقالة على وسائل التواصل الاجتماعي، وهنأ سموتريش على دفع الولايات المتحدة إلى فهم أن عقوباتها "تجاوزت الحدود". 

ونشرت وزارة الخزانة الأميركية، الجمعة، الرسالة التي أرسلتها إلى السلطات الإسرائيلية الثلاثاء ردا على أسئلة البنوك الإسرائيلية بشأن "مدفوعات الإعاشة للأشخاص الخاضعين للعقوبات بموجب هذه السلطة".

وقالت الرسالة إن البنوك الإسرائيلية لا يزال بإمكانها إجراء المعاملات للأفراد الخاضعين للعقوبات "والتي تكون عادة عرضية وضرورية للاحتياجات الإنسانية الأساسية أو سبل العيش"، طالما أنها لا تشمل "النظام المالي الأمريكي أو الأشخاص الأمريكيين".

وشملت هذه الخطوة، التي كانت "متوافقة مع نهج وزارة الخزانة عبر برامج العقوبات المتعددة"، مواد أساسية مثل الغذاء والرعاية الصحية والإسكان الأساسي والضرائب.

وأضافت أن "البنوك الإسرائيلية لن تتعرض أيضًا لمخاطر العقوبات بسبب معالجة المعاملات الخاصة بالنفقات الضرورية لبقاء الحيوانات في المزارع المحظورة نتيجة لتصنيف أصحابها".

وقال متحدث باسم وزارة الخزانة لوكالة فرانس برس إن إدارة بايدن لا تزال "تعتزم تطبيق العقوبات بشكل كامل"، مضيفا أن "الاستثناءات الإنسانية" موجودة لجميع برامج العقوبات الأميركية.

وقتل ما لا يقل عن 444 فلسطينيا على يد القوات الإسرائيلية أو المستوطنين في أنحاء الضفة الغربية منذ بدء الحرب بين إسرائيل وحماس في 7 أكتوبر، وفقا لوزارة الصحة الفلسطينية.

وقُتل ما لا يقل عن 17 جنديًا ومدنيًا إسرائيليًا في هجمات هناك خلال الفترة الزمنية نفسها، وفقًا للسلطات الإسرائيلية.

 









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي