موسم دراسي ثالث ينطلق في أفغانستان من دون فتيات  

أ ف ب-الامة برس
2024-03-20

 

 

تلاميذ أفغان يحملون أعلام طالبان خلال استقبال مسؤولين محليين في حفل بمناسبة بدء الموسم الدراسي في مدرسة "أماني" في كابول في 20 آذار/مارس 2024 (أ ف ب)   كابول- بدأ الموسم الدراسي في أفغانستان الأربعاء 20مارس2024،مع منع الفتيات للسنة الثالثة على التوالي من ارتياد المدارس الثانوية من جانب سلطات حركة طالبان الحاكمة.

وأعلنت وزارة التربية الثلاثاء أن الموسم الدراسي في المؤسسات الابتدائية والثانوية سينطلق الأربعاء الذي يصادف اليوم الأول من السنة الأفغانية.

وبعد أقل من سنة على عودة حركة طالبان إلى السلطة، منعت في آذار/مارس 2022 الأفغانيات من متابعة الدراسة في المدارس الثانوية.

وتُعتبر أفغانستان الدولة الوحيدة في العالم التي تُمنع فيها الفتيات من الدراسة بعد المرحلة الابتدائية.

وظهرت بدائل عبر الانترنت إلا انها تقتصر على الفتيات اللواتي لديهن خدمة الانترنت كما ان ذلك لا يحول دون تأخرهن في التحصيل الدراسي مقارنة بالفتيان.

وتطبق حركة طالبان الشريعة بشكل صارم، بينما تندّد الأمم المتحدة بسياسات طالبان وتعتبر أنها تكرّس التمييز و"الفصل القائم على النوع الاجتماعي".

- التعليم أساسي -

وقالت وزارة التربية الثلاثاء أن  "السنة الدراسية (..) ستبدأ في كل الولايات بعد قرع الجرس في مراسم" تقام في مدرسة أماني في العاصمة كابول.

وتطلق رسمياً السنة الدراسية في أفغانستان من هذه المدرسة الكبيرة الواقعة في كابول.

ووقف طلاب يرتدون زياً باللونين الأسود والأبيض في صف أمام مدخل المدرسة حاملين أعلاماً صغيرة للإمارة الإسلامية بهذين اللونين أيضاً، تزامناً مع وصول مسؤولين محليين، حسبما أفاد مصور من وكالة فرانس برس.

وخلال المراسم أثنى نائب رئيس حكومة طالبان عبد السلام حنفي على التعليم قائلا إن "أمة من دون تعليم ستعتمد دائما على آخرين"، حسبما نقلت وسائل إعلام محلية.

وكانت وزارة التعليم منعت بوضوح الصحافيات من تغطية هذه المراسم.

أما الجامعات الأفغانية الرسمية التي منعت النساء من ارتيادها في كانون الأول/ديسمبر 2022 فقد انطلق موسمها الدراسي قبل فترة قصيرة.

ومنذ عودتها إلى السلطة في آب/أغسطس 2021، زادت حركة طالبان تدريجاً التدابير المقيّدة للحريات، لا سيّما في حقّ النساء.

فقد منعت الفتيات من ارتياد المدارس الثانوية والجامعات واستبعدت النساء من غالبية الوظائف العامة أو أعطين أجوراً زهيدة لحضّهن على البقاء في المنزل.

ولم يعد يحقّ لهن السفر من دون محرم وينبغي عليهن ارتداء البرقع. وحظرت الحركة على النساء ارتياد المتنزهات والحدائق وصالات الرياضة والمسابح العامة.

وتشكل مسألة معاملة النساء عقبة رئيسية أمام إقامة المجتمع الدولي علاقات دبلوماسية مع أفغانستان التي لا تعترف أي دولة بحكومتها حالياً.

ودعت بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان (أوناما) السلطات إلى "وضع حد لهذا المنع غير المبرر والضار".

وقالت البعثة في منشور على منصة إكس "التعليم للجميع أساسي من أجل السلام والازدهار".

- "نصف المجتمع" -

تؤكد سلطات طالبان منذ منع الفتيات من الالتحاق بالمدارس الثانوية، أنها تعمل على وضع نظام يتماشى مع تفسير الحركة للشريعة.

وقال مداسير البالغ13 عاما في ولاية خوست (شرق) إنه ينبغي منح الفتيات والنساء حقهن في التعليم "في الإطار الإسلامي".

وأضاف في تصريحات لوكالة فرانس برس "يمكنهن ارتياد المدرسة وهن يضعن الحجاب".

وتابع "ينبغي إعطاؤهن حقوقهن، لأنه إذا كانت الأخت متعلمة، يمكنها أن تكون سببا لجميع افراد العائلة أن يكونوا متعلمين".

واضطرت زحل شيرزاد البالغة 18 عاماً الى ترك المدرسة الثانوية قبل ثلاث سنوات، وتنظر بحزن إلى بدء الموسم الدراسي إذ كانت ستدخل المدرسة للسنة الأخيرة، قبل أن ترتاد الجامعة.

وقالت الشابة لوكالة فرانس برس في كابول "لم أتمكن من الذهاب إلى المدرسة منذ حوالى ثلاث سنوات. لامست حالة الاكتئاب". وأضافت "من الصعب جدًا بالنسبة الي أن يدرس الفتيان في عمري وأنا لا. إنه تمييز بين الجنسين". وتداركت "لكنني لن أتخلى أبدًا عن أحلامي. إذا لم تُفتح المدارس مجدداً (أمام الفتيات)، فسوف أستمر في الدراسة عبر الإنترنت لأصبح سيدة أعمال ذات يوم".

وأعرب الفتى فايز أحمد نعماني (15 عاماً)، الذي يبدأ موسمه الدراسي في الصف الثالث في مدرسة خاصة في هرات (غرب) عن "أسفه حقاً لأن الفتيات لا يأتين إلى المدرسة".

وقال لوكالة فرانس برس "عندما وصلت اليوم، كنت أتمنى أن تأتي أخواتنا أيضاً إلى المدرسة لأنهن يمثلن نصف المجتمع"، لكنهنّ "بقين في المنزل. عليهن أن يدرسن مثلنا".

ويدرك علي أحمد محمدي، وهو طالب في السنة الأخيرة ويبلغ 18 عاماً ويعيش أيضاً في هرات، أنه محظوظ لأنه يدرس.

وقال الشاب الذي ينوي الالتحاق بالجامعة إن "الدراسة تجعلنا نتقدّم. المجتمع الأمّي يعاني من الركود دائماً".

 

 









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي