ترامب يصف خطاب الناتو القاسي بأنه "مفاوضات"

ا ف ب - الأمة برس
2024-03-20

الرئيس الأمريكي السابق والمرشح الرئاسي لعام 2024 دونالد ترامب هو منتقد منذ فترة طويلة لحلف شمال الأطلسي (ا ف ب)

واشنطن - قال دونالد ترامب، الثلاثاء 19-3-2024، إن تصريحاته التي قللت من أهمية التزامه تجاه حلف شمال الأطلسي كانت مجرد تكتيك تفاوضي لدفع الدول الأعضاء إلى دفع المزيد من أجل الدفاع الجماعي للحلف.

وينتقد ترامب، الذي يترشح لإعادة انتخابه، حلف شمال الأطلسي بانتظام، لكنه أطلق هجومه الأكثر تطرفا حتى الآن في فبراير، قائلا إنه "سيشجع" روسيا على مهاجمة الأعضاء الذين لم يفوا بالتزاماتهم المالية.

ودفعت هذه التعليقات الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ إلى حثه على عدم "تقويض" الأمن الجماعي للأعضاء.

وظهر موقف الرئيس الجمهوري السابق تجاه الناتو في مقابلة مع شبكة جي بي نيوز البريطانية، عندما لاحظ المضيف نايجل فاراج أن النقاد أشاروا إلى تصريحاته بشأن روسيا لمعارضة إعادة انتخاب رجل الأعمال المثير للجدل.

وقال ترامب: "يمكنهم استخدامه - لا يهمني إذا استخدموه - لأن ما أقوله هو أن هذا شكل من أشكال التفاوض". 

وتساءل "لماذا يجب علينا حراسة هذه الدول التي لديها الكثير من المال وكانت الولايات المتحدة تدفع معظم تكاليف حلف شمال الأطلسي؟" 

ولطالما اشتكى ترامب (77 عاما) من حلف شمال الأطلسي، واتهم الأعضاء الأوروبيين الـ 28 على وجه الخصوص بعدم ممارسة ضغوطهم على الإنفاق العسكري، معتبرين أن بإمكانهم الاعتماد على الولايات المتحدة كدرع دفاعي.

لكنه لم يثبت قط أنه يفهم كيفية عمل تمويل حلف شمال الأطلسي، بل وصفه بشكل خاطئ بأنه نادٍ يعيش على رسوم العضوية.

في عام 2006، تعهدت دول الناتو بالتزام غامض - تم إضفاء الطابع الرسمي عليه في عام 2014 - بإنفاق 2% من ناتجها المحلي الإجمالي على الدفاع عن نفسها، لكن الأعضاء لا يدفعون رسوم الاشتراك ولا "يدينون" بأموال الحلف للدفاع.

إن المعيار طوعي ولا توجد عقوبات منصوص عليها في المعاهدة التأسيسية لحلف شمال الأطلسي في حالة التقصير.

وقال ترامب لـ "جي بي نيوز": "أعتقد أن الولايات المتحدة كانت تدفع 90% من حلف شمال الأطلسي، أي تكلفة الناتو. يمكن أن تصل إلى 100%. لقد كان الأمر الأكثر ظلمًا".

"ولا تنسوا، إنه أكثر أهمية بالنسبة لهم مما هو بالنسبة لنا. لدينا محيط بين بعض المشاكل، حسنًا؟ لدينا محيط جميل وكبير، وهو أكثر أهمية بالنسبة لهم."

وبعيداً عن حلف شمال الأطلسي، يشعر الحلفاء أيضاً بالقلق إزاء دعم الولايات المتحدة المستمر لأوكرانيا، والذي يُنظر إليه على أنه حيوي لدعم جهودها الحربية ضد روسيا.

وقال ترامب – الذي يتفاخر في كثير من الأحيان بأنه قادر على إنهاء الحرب المستمرة منذ عامين في أول يوم له في منصبه – لـ GB News إنه سيكون قادرًا على التفاوض مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال: "لقد تعاملت مع بوتين بشكل رائع... وهذا أمر جيد، وليس سيئا".









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي